من هو أحمد خالد توفيق الذي يحتفل به غوغل؟

الإثنين 10 يونيو 2019
متابعة
0 تعليق

AHDATH.INFO

احتفل محرك بحث جوجل بالذكرى الـ57 لميلاد الطبيب والروائي المصري الراحل أحمد خالد توفيق المعروف بلقب «العراب»، عبر نشر صورته في واجهة Google Doodles.

ولد في العاشر من يونيو 1962 في مدينة طنطا بمحافظة الغربية، تخرج في كلية الطب عام 1985 وحصل على دكتوراه في طب المناطق الحارة.

ويعدّ العراب واحداً من  أبرز الكتّاب والروائيين لأدب الرعب والخيال العلمي والفانتازيا ويتميز بأسلوبه الممتع والمشوق، ما أكسبه قاعدة كبيرة من الجمهور والقراء. كما أنّه أول كاتب عربي يكتب في هذا المجال.

 

Social Media/ Google Doodles يحتفل بذكرى ميلاد الطبيب والروائي المصري الراحل أحمد خالد توفيق

بدأ توفيق حياته العملية في المؤسسة العربية الحديثة عام 1992 ككاتب رعب لسلسلة ما وراء الطبيعة، وقدم أولى رواياته تحت اسم «أسطورة مصاص الدماء».

لكن روايته رُفضت فأصيب بإحباط شديد، ونصحه البعض بترك روايات الرعب والتوجه لكتابة الأدب البوليسي.

إلا أن توفيق لم ييأس فتوجه لمقابلة حمدي مصطفى، مدير المؤسسة العربية الحديثة، الذي عرض روايته على لجنة أخرى أنصفته، ووصفت روايته بأنها ذات أسلوب ممتاز وبها حبكة روائية مثيرة.

ووصل عدد روايات أحمد خالد توفيق إلى ما يقرب من 236، وقد ترجم عدداً من الروايات الأجنبية ضمن سلسلة روايات عالمية للجيب.

كما قدّم أيضاً خارج هذه السلسلة الترجمات العربية الوحيدة للروايات الثلاث؛ نادي القتال (fight club) للروائي الأمريكي تشاك بولانيك وديرمافوريا (رواية لكريج كليفنجر) وكتاب المقابر (نيل جايمان).

ومن رواياته نذكر أيضاً:

يوتوبيا، السنجة، مثل إيكاروس، في ممر الفئران، شآبيب.

وتدور قصة سلسلة ماوراء الطبيعة، التي تعد أروع ماكتب الراحل، حول ذكريات شخصية خيالية لطبيب أمراض دم مصري متقاعد اسمه رفعت إسماعيل، حول مجموعة حوادث خارقة للطبيعة تعرض لها خلال حياته.

تعد سلسلة ما وراء الطبيعة بإصداراتها الـ82 واحدة من أروع ما كتبه العراب المصري، نظراً لكمية الغموض والرعب والإثارة الموجودة بين صفحات الرواية.

عندما تبدأ بالجزء الأول لن تتمكن من التوقف حتى تصل إلى الجزء الأخير؛ كونها تتناول مجموعة قصص مشوقة لن يتخيلها أحد من مغامرات مع المومياء الكونت دراكيولا والسفر عبر الأزمنة والعوالم الموازية، مروراً ببعض المغامرات مع المستذئبين في رومانيا وملدوفا، وصولاً إلى النجوم والشياطين التي تعيش قرب النجوم.

Social Media/ تعد سلسلة ما وراء الطبيعة بإصداراتها الـ82 واحدة من أروع ما كتبه العراب المصري

وقال الكاتب المصري أحمد خالد توفيق إن بعض أجزاء رواياته حقيقي، خصوصاً فيما يتعلق بموضوع النجوم، إذ يعتقد أهل رومانيا أنّ المسوخ تعيش عندهم، مشيراً إلى الثغرات الأرضية التي تسمح لمسوخ جانب النجوم بالمرور إلى العالم الأرضي، ويتحدث عن سبع فتحات في رومانيا، وفتحة في مصر هي التي عبرت منها شياطين بيموك.

وتعد السلسلة نادرة كون أحداثها تدور في نحو 11 دولة إلى جانب الفضاء، وهي (مصر ورومانيا وملدوفا وإنجلترا واسكتلندا وويلز والولايات المتحدة الأمريكية واليونان والمكسيك وجامايكا وإسبانيا إلى جانب النجوم).

وأعلنت شركة الإنتاج الأمريكية الشهيرة «نتفليكس» مؤخراً عن مشروع لتحويل سلسلة ما وراء الطبيعة لأحمد خالد توفيق إلى مسلسل فني.

وقالت عبر موقعها إنّ هذه السلسلة ستكون أول عمل مصري يعرض على نتفليكس، وسيكون المخرج عمرو سلامة هو المسؤول عن الإعداد والإخراج.

وتوفي أحمد خالد توفيق في الثاني من أبريل عام 2018 بعد أزمة صحية، حيث أجرى عملية كي للقلب لعلاج الرجفان الذي كان يعاني منه، لكن قلبه توقف بعد عدة ساعات من استيقاظه من العملية بسبب رجفان بطيني مفاجئ.

تعليقات الزوّار (0)