أجواء الباكالوريا تسيطر على أباء وأمهات التلاميذ بجهة الدارالبيضاء سطات

الثلاثاء 11 يونيو 2019
سعـد داليا
0 تعليق

AHDATH.INFO- عدسة الوراق

انطلقت صباح يوم الثلاثاء امتحانات نيل شهادة الباكالوريا على الصعيد الوطني ، امتحانات الباكالوريا لهذه السنة يسيطر عليها هاجس الخوف والترقب لدى أباء وأمهات التلاميذ في ظل الإجراءات الأخيرة التي أقرتها وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي في مواجهة حالات الغش .

صباح يوم الامتحان الباكالوريا حال تأخير مجموعة تلاميذ مترشحين للالتحاق بالمؤسسات التعليمية لاجتياز امتحانات الباكالوريا ــ دورة يونيو ــ على مستوى أكاديمية جهة الدارالبيضاء سطات ، إلى تقديم شواهد طبية تضمن بذلك فرصة المشاركة بالدورة الاستدراكية خلال شهر يوليوز المقبل ، مصدر من مركز الامتحان برر تقديم الشواهد الطبية إلى تأخير التلاميذ عن الوقت المحدد في اجتياز الامتحانات الباكالوريا أو الضغط النفسي والإرهاق الذي أساب التلاميذ خلال مراحل التحضير للامتحانات .

الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين الدار البيضاء سطات التي تعرف تسجيل أكبر نسبة لاجتياز امتحانات نيل شهادة الباكالوريا على الصعيد الوطني ، فقد وصل عدد المترشحين بها إلى 89 ألف و386 مترشح ضمنهم 44 ألفا و786 بنسبة % 50,10 ، فيما بلغ عدد المترشحين من ذوي الاحتياجات الخاصة وذوي الإعاقة الذين استفادوا من تكييف مواضيع الامتحان خلال هذه السنة حوالي 59 مترشح ، بينما خصصت الأكاديمية الجهوية بتنسيق مع الوزارة برنامج لتكييف اللغات لمواد الاختبارات لفائدة 17 مترشح لأبناء العائدين إلى أرض الوطن والجالية المقيمة بالمغرب .

مصدر من الأكاديمية الجهوية أكد أن الأكاديمية خصصت هذه السنة 251 مركز لإجراء الامتحانات و85 مركز للتصحيح ، ومن المنتظر أن يسهر على عملية المراقبة والمداومة وتصحيح الامتحانات حوالي 30 ألف أستاذ وموظف .

المديرة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بعين الشق " بشرى أحريف " أكدت أن المصالح المختصة على مستوى الأكاديمية الجهوية الدار البيضاء سطات قد اتخذت هذه السنة جميع الاحتياطات لضمان السير العام لامتحانات الباكالوريا ، مبرزة أن المديرية الإقليمية عين الشق سجل بها 6497 مترشح (ة) ضمنهم 800 مترشح (ة) من الأحرار موزعين على 17 مركز للامتحان ، المديرة الإقليمية أفادت أن الظروف مواتية للتصدي لمظاهر الغش خلال فترة اجتياز الامتحانات الهادفة إلى ترسيخ قيم تكافؤ الفرص والاستحقاق عبر الإعداد الجيد للدعم التربوي والإعداد الجماعي للتلاميذ المترشحين.

تعليقات الزوّار (0)