"الكريساج" يقض مضجع ساكنة العرائش

الخميس 13 يونيو 2019
العربي الجوخ
0 تعليق

AHDATH.INFO

تحولت جل شوارع وأحياء مدينة العرائش، إلى مرتع للجانحين المدججين بالسيوف والسكاكين، حتى أصبحوا يهددون حياة وممتلكات المواطنين، طوال الليل وفي أوقات الصباح الباكر، إذ غالبا ما يعترضون سبيل العاملات والتلميذات.

 وقد هاجم شاب مدجج بسكين، صباح أمس الأربعاء، بشارع علي بن أبي طالب، تلميذة كانت في طريقها إلى ثانوية محمد بن عبد الله، لاجتياز امتحانات الباكالوريا، ما أثار الرعب في نفسها، فسلبها هاتفا نقالا، واختفى عن الأنظار، قبل أن يتقدم والدها بشكاية في الموضوع.

وينتشر الرعب بين العاملات اللواتي يغادرن منازلهن، ما بين الساعة الخامسة والسادسة صباحا، بعدد من الأحياء التي أصبح يسيطر على أزقتها وشوارعها جانحون، من أبرزها أحياء تجزئة النصر، وتجزئة الخضراء، وبالقرب من مطاحن بشارع عمر بن عبد العزيز، وشارع لجيش الملكي، وكذا حي كليطو، الذي يستعد سكانه إلى تنظيم وقفة احتجاجية للتنديد بتردي الوضع الأمني.

ومنذ واقعة اختطاف  جانح خطير لفتاة في سن الزهور، في رمضان، وبالضبط بعد أذان فجر السبت 25 ماي، وذلك بشارع المهدي بن تومرت بالمدينة، والعرائش تعيش حالة انعدام للأمن، جراء سطوة عدد من الجانحين المسجلين خطر، على العديد من الأحياء والشوارع.

وكلما طرحت "أحداث أنفو" المشكل العويص لتنامي معضلة "الكريساج" وسط شوارع وأحياء المدينة، يكون نفس الرد من طرف جل المسؤولين الأمنيين، والذي يربطون تردي الوضع الأمني، بقلة الموارد البشرية، والعدد الغير الكافي للعناصر الأمنية التابعة للمنطقة الإقليمية للأمن، والذي لا يتناسب مع التوسع العمراني للمدينة.

تعليقات الزوّار (0)