"تفويت الغابة للقناصة" يثير الجدل باشتوكة والرئيس يوضح

Saturday 15 June 2019
إدريس النجار
0 تعليق

AHDATH.INFO

راسلت عمالة إقليم اشتوكة أيت باها مجلس جماعة سدي عبد الله البوشواري من أجل إبداء الراي والمشورة حول الموضوع مع موافاتها بمحضر الدورة، وقد أثارت هذه النقطة جدلا واسعا سرعان ما أخذ لبوسا سياسيا من خلال اتهام المجلس الجماعي بالضلوع في هذه القضية،.

وبسبب رغبة المياه والغابات في كراء غابة مساحتها 2900 هكتار تعرف جماعة سيدي عبد الله البوشواري بإقليم اشتوكة أيت باها  نقاشا حادا مفاده اعتزام المجلس الجماعي تسليم أراضي الساكنة لفائدة مصالح المياه والغابات وسرعان ما انتقل هذا الكلام من الدواوير إلى الفضاء الأزرق ليصبح انشغالا كبيرا  بين الساكنة.

رئيس المجلس الجماعي الحسن الوسعي قطع يوم أمس الشك باليقين من خلال عقد لقاء تواصلي مع عشرات الساكنة بايت موسى لتوضيح هذه النقطة ،اعتبر الرئيس في إجاباته  أن الإشاعات التي تفيد بأن المجلس سيفوت غابة ايت موسى إلى مصالح المياه والغابات افتراء وكذب وبهتان لا أساس له من الصحة، وأن المجلس جزء من السكان ولن يقدم على اي قرارا سيضر بمصالحهم.

وأضاف الرئيس بأن هذا الكذب لم يعد حبيس المنطقة بعدما وصل إلى مواطنين من المنطقة يعيشون بمدن داخلية كما بخارج المغرب وأنه يرغب في أن يؤكد لهم بأن ذلك مجرد " شوشرة"، بدليل أن المجلس لا حق له قانوني  في التصرف في تلك الأرض لا بالشراء ولا بالكراء.

وكشف الرئيس أن الأمر مرتبط بمراسلة من المديرية الاقليمية للمياه و الغابات ومحاربة التصحر بإقليم اشتوكة أيت باها، وردت على الجماعة من عامل إقليم اشتوكة أيت باها، من أجل إبداء رأي المجلس الجماعي حول الإعلان عن طلب عروض من أجل كراء حق  القنص، بتراب الجماعة على مساحة 2900 هكتارا.

وأضاف الرئيس أن المجلس لم يتداول بعد في هذه النقطة وانه سيدرجها خلال الدورة المقبلة ليتخذ ما يراه مناسبا، لكنه لن يكون ضد الساكنة لأنه يمثلهم فيما فيه مصلحة الجماعة و ساكنتها، وفيما يجلب المصالح لها ويدفع المضار عنهاعبر إطلاق عدد من الأوراش الكبرى و الهامة، إن على مستوى الطرق أو الماء الشروب إلى جانب البنيات التحتية.

وأضاف الحسن الوسعي أن هذا الموضوع منتهي من أساسه، وأن " الشوشرة" يختلقها الخصوم  بسبب المشاريع الكبرى التي انخرطت فيها مكونات المجلس، وستعود بالنفع على الساكنة، ومنها سد أيت العباس، الذي ستفتح الأشغال به في غضون سنة 2020، فضلا عن برمجة سقايات ستعم جميع الدواوير.

كما تمت برمجة 42 كيلومترا من الطرق  ستربط مركز الجماعة بعدد من الجماعات و المناطق الأخرى.

وأضاف بأن ميزانية الجماعة تكفي فقط لأداء رواتب الموظفين  وبعض النفقات الضرورية ولا تتجاوز ميزانية الجماعة منحة الضريبة على القيمة المضافة، وأن المجلس انخرط في الشراكات ويستمر في طرق الابواب لتوفير الدعم، وشدد مرارا على ضرورة اطمئنان الساكنة لأن مكونات المكتب المسير لن تسعى إلا لإسعادهم وجلب المكاسب، ولا داعي للانشغال بالأكاذيب والأباطيل الصادرة عن الذين ترعبهم هذه الديناميكية.

تعليقات الزوّار (0)