الأصالة والمعاصرة في الطريق الى الانفجار قبيل المؤتمر الرابع

الأحد 16 يونيو 2019
أوسي موح لحسن
0 تعليق

AHDATH.INFO
بعد انعقاد اجتماع للمعارضين للأمين العام حكيم بنمشاس بمدينة أكادير, أصبح حزب الأصالة والمعاصرة مهددا بالانشطار خاصة مع دخول الطرفين المتصارعين في مواجهة قانونية وقضائية حول الشرعية.

ما أطلق عليه معارضو بنشماس " اللجنة التحضيرية للمؤتمر الرابع ", عقدت اجتماعا لها بمدينة أكادير بعد أن فشل الامين العام في الحصول على حكم قضائي يؤيد طلبه بمنع الاجتماع.

والأكثر من ذلك فان الاجتماع أفرزت لجنة تحضيرية موازية, في اجتماع حضره جل أعضائها المعارضين, وهم عبد اللطيف وهبي وسمير كودار محمد الحموتي رئيس المكتب الفدرالي للحزب واحمد اخشيشن الأمين العام للبام بالنيابة, والدين اتخدت في حقهم قرارات التوقيف, ورغم ذلك يصرون على عقد مؤتمر الحزب ,وخصص جدول أعمال الاجتماع لاستكمال هيكلة اللجنة التحضيرية وذلك طبقا للمادة 35 من النظام الداخلي للجرار.

وانتخب في الاجتماع اللجنة الى جانب سمير كودار  الموقوف, نائبة للرئيس في شخص فاطمة الحساني ومحمد صلوح كمقرر كما تم إنتخاب خمسة لجان تحضيرا للمؤتمر الرابع للحزب.

كما تم انتخاب نور الدين أشحشاح رئيسا للجنة القوانين والأنظمة، وسمير أبو القاسم رئيسا للجنة الورقة المذهبية، ومصطفى شعون رئيسا للجنة البيان الختامي، ثم مكي الزيزي رئيسا للجنة اللوجستيك، وسرحان لحرش رئيسا للجنة الفرز.

وبذلك فان الحزب يسير نحو الانقسام, باستكمال هيكلة اللجنة التحضيرية للمؤتمر, رغم أن المكتب الفيدرالي المنعقد بفاس برئاسة حكيم بنشماس  في، 11 يونيو 2019 عقد اجتماعا استكمالا لأشغال اجتماعه المنعقد في فاس بتاريخ 2 يونيو 2019،  قررفيه  بإجماع عضواته وأعضائه، بناء على اختصاصاته الواردة في المادة 65 من النظام الأساسي، طرد سمير كودار من الحزب باعتبار "الأخطاء الجسيمة التي ارتكبها" حسب بلاع للمكتب، وهي "المحصورة في المادة 64 من النظام الأساسي للحزب، ومنها على وجه الخصوص، عدم الالتزام بقوانين الحزب، وعدم الانضباط للقرارات المتخذة من طرف أجهزته".

كما قرر المكتب الفيدرالي، وبالإجماع أيضا، طرد محمد ودمين على"اعتبار أن الدعوة لعقد لقاء تواصلي بانتحال صفة المنسق الجهوي للحزب، يعتبر خرقا سافرا للقرار الصادر عن الأمانة العامة بتاريخ 23 ماي 2019 والذي بموجبه تم الإعلان حالة شغور مهام بعض المنسقين الجهويين بمقتضى المادة 69 من النظام الداخلي للحزب" حسب بلاغ المكتب.

كما تقرر النظر في بعض الحالات لاستكمال تجميع كافة العناصر والأدلة المادية المتعلقة بالتجاوزات المرصودة لعرضها على أنظار المكتب الفيدرالي في اجتماع لاحق، لاتخاذ الإجراءات القانونية.

واعتبر المكتب الفيدرالي أن "عقد اجتماع ما يسمى باللجنة التحضيرية بأكادير يعتبر خرقا سافرا للقواعد والضوابط التنظيمية للحزب، سيما وأن موضوع اللجنة التحضيرية مازال معروضا على أنظار اللجنة الوطنية للتحكيم والأخلاقيات بحكم اختصاصاتها؛ فضلا عن كونها أقرت في رسالتها الموجهة للأمانة العامة: ” عدم شرعية استمرار اجتماع اللجنة التحضيرية، وما ترتب عنه من نتائج”.

تعليقات الزوّار (0)