تحركات الدبلوماسية البرلمانية تثير غضب البوليساريو وأصدقاء جمهورية الوهم

الأربعاء 26 يونيو 2019
أوسي موح لحسن
0 تعليق
 AHDATH.INFO
تابعت جبهة الانفصاليين (بوليساريو) بقلق شديد التحركات الأخيرة للدبلوماسية البرلمانية التي قادت رئيس مجلس المستشارين حكيم بن شماش إلى زيارة بلدان أمريكا اللاتينية خلال الفترة الممتدة من 14 يونيو الجاري إلى 19  منه، والتي كرست المسار المتطور للعلاقات القائمة بين البرلمان المغربي وبرلمانات بلدان أمريكا اللاتينية والكاراييب، وتُوجت بتحول إيجابي في مواقف برلمانات تلك الدول من النزاع المفتعل حول الصحراء المغربية.
وفي الوقت الذي أشادت صحافة العديد من بلدان أمريكا اللاتينية بالزيارة التي قام بها حكيم بن شماش إلى بنما والإيكوادور، عبر الانفصاليون و(أصدقاؤهم) ومن يدور في فلكهم عن مخاوفهم المتنامية من نتائج الزيارة وانعكاساتها على مسار الوضع في الصحراء المغربية.
وبعدما كانت توصف بالحصن المنيع لمناصري جمهورية الوهم، حظيت زيارة بن شماش والوفد البرلماني المرافق له لجمهورية الاكوادور بمتابعة إعلامية أحاطت بمضمون المباحثات واللقاءات التي عقدها الوفد البرلماني المغربي سواء بكينو العاصمة أو بالمدينة التي تلقب بـ "قلب الوطن" و"سلطانة جبال الأنديز" ريو بامبا.
موقع " إيكوادور إن فيفو" و جريدة "بريسريدر"، على غرار الموقع الرسمي للجمعية الوطنية بالاكوادور، نقلت المباحثات التي أجراها بن شماش مع رئيس البرلمان الإكوادوري "سيزار ليتاردو"، حيث أكدت ان الطرفين اتفقا على تحديد خارطة طريق وبرنامج عمل لمواجهة التحديات المشتركة، وتعزيز التقارب والحوار البرلماني، وتعزيز الوحدة والتعاون والتبادل التجاري بين البلدين.
وأكدت إشادة رئيس البرلمان الإيكوادوري بمساهمة المغرب في مسار الدفاع عن السلام العالمي ومواجهة التغيرات المناخية، مضيفة ان البلدين تجمعهما العديد من القواسم المشتركة، على غرار التنوع الثقافي والروافد المشكلة للهوية الوطنية ، والتنصيص عليها بوضوح في دستوري البلدين.
وأكدت أن هذه الزيارة ستفتح الباب  لتوطيد العلاقات مع المؤسسات التشريعية وبين الشعوب الصديقة.
كما أكدت المصادر نفسها،  نقلا عن حكيم بن شماش  أن الإكوادور تتمتع بمكانة جيوسياسية مهمة ووزن سياسي في محيطها الإقليمي ، موضحا أن يد المغرب ممدودة لبناء وتعزيز التعاون والشراكة والحوار وتدارك الفرص الضائعة جراء بعض السياقات التاريخية والاعتبارات الأيديولوجية، ومؤكدا على أهمية عمليات الانتقال الديمقراطي والتنمية التي تعرفها المنطقتان الإفريقية و الأمريكو لاتينية والمتميزة، خصوصا  مع بروز جيل من القادة السياسيين المتحررين من العقد والكوابح الإيديولوجية، والذين يتطلعون الى خدمة مصالح شعوبهم فوق كل لون أو اعتبار.
من جهتها، تطرقت "يوميات الأنديز" و"الكوندور" و" التلغرافو" و"ريدربريس"، إلى الأنشطة التي قام بها بن شماش والوفد المرافق له بمدينة "ريوبامبا"، حيث سلطت الضوء على كلمة بن شماش أمام الجمعية العامة للبرلمان الانديني، وعلى توقيع "إعلان ريوبامبا" الذي ينص على تأسيس المنتدى البرلماني الأفريقي الأمريكو لاتيني،  إضافة إلى تسليم مفتاح المدينة وشهادة الضيف المميز لحكيم بن شماش.
ونقلت تصريح عمدة المدينة بهذه المناسبة،  الذي قال" ما كنا لندع لحظات الاندماج والتكامل التي شهدتها مدينتنا اليوم لتمر دون تخليدها بهذا الحفل"، مُضيفا أن تسليم مفتاح المدينة لابن شماش سيظل حاضرا في ذاكرة المدينة، لأنه أولا عربون صداقة وأخوة، ورمز للرغبة المشتركة في بناء وتمتين أواصر الصداقة والتعاون مع الشعب المغربي، كما أنه حدث يعتبر رمزا لجسر التعاون والربط بين المنطقتين الأفريقية والأمريكو لاتينية.
يشار إلى أن تحركات وفد مجلس المستشارين بقيادة حكيم بن شماش، والمكانة المتميزة التي أصبح يحظى بها البرلمان المغربي لدى البرلمان الانديني، أثارت حفيظة الدائرين في فلك جمهورية الوهم، حيث سبق أن نقلت ما  يسمى بـ "الوكالة المستقلة للأنباء" بيانا نسبته لأزيد من عشرين جمعية "وهمية" لم يحمل أي توقيع رسمي، تقول فيه ان هذه الجمعيات تناشد البرلمان الانديني بمعاملة الكيان الوهمي بالمثل، واعطائه الفرصة للحضور في اجتماعات البرلمان الانديني.

واعتبرت انها كانت عضوا مراقبا بهذه الهيئة منذ سنة 2011.  ودعا البيان المزعوم برلمانيي بلدان كولومبيا، بوليفيا، الشيلي، البيرو، والاكوادور، الأعضاء بالبرلمان الانديني، إلى اتخاذ "الحذر" من التموقع الجديد للبرلمان المغربي، وناشدهم بالسماح لهم  بإحاطتهم علما بمداولات ما سُمي بمؤتمر "التضامن مع الصحراء الغربية"  الذي احتضنته  بريتوريا في 26 و 27 مارس 2019 الماضي، والذي مني بفشل ذريع إذ لم  يحظ سوى بتمثيليات ضعيفة لبلدان قليلة، في الوقت الذي احتضنت مراكش في وقت متزامن مؤتمرا حضرته 36 دولة إفريقية للتعبير عن دعمها للتسوية السياسية للنزاع المفتعل في الصحراء المغربية تحت مظلة الأمم المتحدة.

تعليقات الزوّار (0)