بعد المواجهات.. ذبائح من الإبل والماعز كعربون صلح بين الرعاة الصحراويين وفلاحو آسفي

الأربعاء 26 يونيو 2019
عبدالرحيم اكريطي
0 تعليق

AHDATH.INFO

هي خيم كبيرة نصبت على أرض ذات مساحة واسعة بالجماعة القرية لبخاتي بآسفي، ضمت مساء يوم الثلاثاء الأخير عددا كبيرا من مسؤولي إقليم آسفي، يتقدمهم قياديون في جهاز الدرك الملكي والقوات المساعدة والوقاية المدنية والسلطة المحلية.

المسؤولون جاؤوا ليس لحضور عرس أو حفل أو عزاء، وإنما حضروا للمشاركة في حفل الصلح الذي وقع بين رعاة صحراوين وساكنة دواوير تابعة للجماعة القروية حد لبخاتي بآسفي بعد الاشتباكات التي دارت في الأيام الأخيرة بين الطرفين، والتي خلفت إصابات في صفوف الطرفين والتي بسببها أصبح الطرفان يلعبان لعبة القط والفأر.
حفل الصلح هذا الذي استحسنه الجميع والذي تدخلت فيه جهات مركزية عزز بوليمة في المستوى من خلال ذبح الرعاة الصحراويين لثلاث جمال وعشرين من الماعز، قدمت كأكلات للحضور الكبير ، والذي بسبب هذا الحفل ستفتح صفحة جديدة بين الطرفين يسودها الود والاحترام واحترام كل طرف لحقوقه وواجباته حتى يتم العيش بين الطرفين خلال مدة الرعي هاته في سلام.
ومعلوم أن الأسبوع الماضي عرف اشتباكات وقعت بالمنطقة خلفت إصابة 13 شخصا بجروح متفاوتة الخطورة من بينهم رئيس مركز الدرك الملكي بجمعة اسحيم ،بحيث إن مثل هاته الاعتداءات تقع كل سنة مع بداية كل موسم حصاد لكون المنطقة تتميز بارتفاع المحصول الزراعي وبالأراضي الفلاحية الشاسعة.

الأمر الذي يجعل هؤلاء الرعاة يقومون برعي أغنامهم فيها، كما أن كل سنة تعرف هاته المنطقة مواجهات بين فلاحي عدد من مناطق آسفي وعدد من الرعاة الصحراويين تصل في غالب الأحيان إلى ردهات المحاكم، بحيث يتهم هؤلاء الفلاحون هؤلاء الرعاة بكونهم يرعون ماشيتهم في أراضيهم الفلاحية قبل جمع المحصول الزراعي ودون استشارتهم،وهو ما يؤثر عليهم

تعليقات الزوّار (0)