نفي وجود الخليفتين عمر وأبي بكر يعرض إيلال لانتقادات "صديقه" الانجري

الجمعة 28 يونيو 2019
سكينة بنزين
0 تعليق

AHDATH.INFO

مرة أخرى، اختار صاحب كتاب " صحيح البخاري.. نهاية الأسطورة" رشيد إيلال، خلق الجدل بعد نفيه وجود الخليفتين عمر بن الخطاب و أبو بكر الصديق،والقول بأنهما مجرد "شخصيتين خياليتين" لا أساس لوجودها !!

أيلال أشار أن بداية الحديث عن الخليفتين ظهرت أول مرة خلال العهد العباسي، وهي فترة زمنية بعيدة عن زمن النبوة، مضيفا أنه لا وجود لأي وثيقة تاريخية تثبت وجودهما، سواء داخل العالم الإسلامي، أو بين صفحات تاريخ الفرس والرومان التي لم تأتي على ذكر أي من الحروب التي تم خوضها من طرف الخليفتين مع هذه الإمبراطوريات.

وعلى عكس الصورة التي يتم تناقلها داخل الثقافة الإسلامية للخليفة عمر المعروف بشدته وقوته، قال إيلال، أن بعض الوثائق التاريخية التي ذكر فيها اسم عمر بن الخطاب، أشارت له كواحد من الفقراء " الذين يستفيدون من العطايا التي يقدمها التّجار لفائدة المحتاجين، وقد ورد اسمه في هذه الوثيقة"، و"وثيقة أخرى لقائدٍ عربي كان يحكم منطقة تقع بين سوريا وتركيا خلال القرن السابع الميلادي، كان يدعو باسمه من أجل سقوط المطر".

وثيقة العهدة العمرية لم تسلم بدورها من تشكيك الكاتب، الذي قال أن الاتفاق كان بين المسيحيين والنبي محمد، وهو ما عرضه للكثير من الانتقادات التي اعتبرت كلامه مجرد محاولات جديدة لإثارة الانتباه بعيدا عن أي سند.

وقد كان الباحث في الشأن الديني محمد ابن الأزرق الأنجري، من بين السباقين لانتقاد رأي أيلال، مما دفع بالأخير إلى حذفه من لائحة أصدقائه، رغم العلاقة الودية التي جمعتهما فيما قبل، واعتبر الأنجري أن هذه الخطوة تترجم خوف الكاتب من النقاشات الجدية، حيث يكتفي بإبقاء التعليقات التي تهاجمه وتسبه ليظهر بمظهر المستهدف.

ورد الأنجري على أدلة أيلال بالقول "تلك الروايات المتضاربة عن اسم أبي بكر أيها المحقق الخطير ؛ لم تصح أسانيدها أصلا ، وتنتمي للعصر العباسي فهي موضوعة عندك مختلقة ، والذاكرة الجماعية للأمة بكل طوائفها كانت موجودة باعترافك قبل العباسيين والأمويين !!! ومرة أخرى يتجاهل محققنا الكبير - من خلف الحاسوب فقط - الإشكالات والاعتراضات والأسئلة الكبيرة التي طرحناها عليه في العام والخاص من قبيل : الموقف من قبر الرسول والقبرين المجاورين له - لماذا تقبل التواتر الشفهي برهانا فيما هو أخطر وأعظم كتمام القران وسلامته ونسبته للرسول والحج والصلاة والقبلة ... ولا تقبله فيما هو أهون ؟

واسترسل الأنجري في انتقاد أيلال بالقول " أنت من ؟من تكون حتى تنفي وجود الوثيقة ؟هل تعرف اللغات القديمة والحديثة ؟ هل طفت البلدان ورأيت البرديات بنفسك ، ولمست الآثار وحققت ودرست ؟هل بحثت عن الوثيقة في كل زاوية من الدنيا ، وتسربت إلى الخزائن المنهوبة والمكتبات السرية ... ؟أم أنك مجرد صحفي تملك حاسوبا وإنترنت !!!

وختم الانجري تدوينته بالقول،" ابحث بنفسك على الأقل !!!لا تبن خرجاتك المدوية على اجتهادات غيرك من المتنصرين والمتملحدين الأيديولوجيين !!!حدثنا صديقي مشكورا عن مكتبة للمخطوطات دخلتها باحثا !اسرد علينا رحلة بحث وتنقيب قمت بها لمنطقة ما !اشرح لنا كيف عرفت بنفسك أن نقش زهير مزور ؟هل درست بنفسك ؟أم أنك مجرد حاك مع توابل الجزم والقطع الذي يتواضع عنه الباحثون الجادون والعلماء المنهجيون فيبقون باب الاحتمال مفتوحا !؟لن تجيب ، لأنك لا تستطيع ! ... لست ذاك الباحث الحر الذي ظننا.

تعليقات الزوّار (0)

أحداث ثقافية