أمزازي في يوم التميز: 34 ألفا من طلبة الدكتوراه منخرطون في البحث العلمي

السبت 6 يوليو 2019
ع.عسول
0 تعليق

AHDATH.INFO

 

وقف سعيد أمزازي على الأهمية القصوى التي يكتسيها البحث العلمي والإختراع في الدفع بعجلة الإقتصاد والتنمية المستدامة.

وأبرز  الوزير هذه الأهمية من خلال تجربة عدد من البلدان التي حسمت موقفها في هذا المجال  ووفرت لهذا القطاع كل الإمكانيات المادية والبشرية حتى يتمكن من تحقيق الأهداف المرجوة منه.

وقدم الوزير مثال كوريا الجنوبية ، البلد الصغير الذي لايملك سوى الثلث من ساكنة روسيا ، لكنه يصدر حاليا أكثر من هذا البلد الكبير  ذي الموارد الطبيعية الإستثنائية،ملمحا أن السر في هذا التقدم راجع إلى الإهتمام  الخاص بمجال المعرفة ، لدرجة تخصيص وزارة تحت مسمى "اقتصاد المعرفة ".

وأشار  أمزازي  فيما يتعلق ببرنامج الإنتاج العلمي، " أن الباحثين المغاربة يسهمون بحوالي 7000 منشور علمي سنويا مصنف ضمن قاعدة بيانات المجلات المحكمة، أي بارتفاع بأزيد من 50 بالمائة ما بين 2015 و2017، مما يمثل معدلا إجماليا على الصعيد الوطني يقدر بـ0,5 منشورا لكل باحث سنويا، بالنسبة لمجموع الأساتذة الباحثين."

وقال  سعيد أمزازي،وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي،في كلمة مؤخرا خلال حفل تسليم جوائز تميز البحث العلمي بالمغرب  بالرباط، "أن حوالي 34 ألفا و392 من طلبة الدكتوراه ينخرطون حاليا في مجال البحث العلمي بالمغرب."

وأوضح  أمزازي، أن هذا العدد ارتفع بنسبة 20 بالمائة ما بين 2016 و2018، في حين ارتفع عدد الأطروحات بنسبة 35 بالمائة خلال الفترة نفسها، مسجلا أنه تتم مناقشة أزيد من ألفي أطروحة دكتوراه سنويا في 63 مركزا للدكتوراه و1400 مؤسسة للبحث.

كما أبرز الوزير أن الباحثين المغاربة يسجلون سنويا حوالي 100 براءة اختراع، مضيفا أنه تم خلال 2018 تسجيل 120 براءة اختراع باسم الجامعات ومراكز البحث الوطنية.

أما فيما يتعلق بالإكراهات، تطرق أمزازي إلى مسألة الإبتكار، باعتباره مؤشرا أساسيا للدينامية الاقتصادية والإجتماعية للبلاد، مسجلا أن مقاولة واحدة فقط من أصل ثلاث على الصعيد الوطني تصرح بإنجاز أنشطة تخص البحث العلمي والتنمية.

 

تعليقات الزوّار (0)