راضية ايتوني .. أول مغربية تحرز معدل 20/20 في الباكالوريا الفرنسية

الأربعاء 10 يوليو 2019
سكينة بنزين
0 تعليق

AHDATH.INFO

احتفاء يليق بالحدث، هكذا بدت الأجواء داخل مدرسة "الأسد الإفريقي" التابعة لمجموعة "إلبيليا"، التي احتضنت التلميذة المتفوقة "راضية ايتوني" الحاصلة على معدل 20 على 20، لتكون بذلك أول مغربية تحصل على هذا المعدل في تاريخ الباكالوريا الفرنسية بالمغرب.

"هذا الأمر ليس غريبا عنها، هي مجتهدة منذ طفولتها، وقد كنا نتوقع حصولها على معدل 19" يقول والد راضية الذي يشتغل أستاذا لمادة الفيزياء، والذي عبر عن فخره بابنته التي كانت في مستوى الثقة والجهود التي بذلها والديها من أجل تأمين مصاريف وأجواء دراستها منذ مرحلة الروض إلى حصولها على شهادة الباكالوريا داخل نفس المؤسسة.

وأجمع كل الحاضرين على الأخلاق العالية للتلميذة راضية، التي تحظى باحترام أصدقائها وأساتذتها وأطر المؤسسة الذين لم يتخلفوا عن الحضور، لمشاركتها أجواء الاحتفال الذي نظمته المؤسسة على شرفها أمس الثلاثاء 09 يوليوز بمدينة الدار البيضاء.

راضية التي دمعت عينيها في أكثر من مناسبة وهي تسمع الشهادات في حقها، أشارت أنها كانت ترغب في دراسة الطب داخل المغرب، لكن ملاحظتها للإضرابات المتتالية التي تعرفها الجامعة المغربية، أبدت تخوفها من أن يشكل الأمر عثرة في مسيرتها الدراسية، لذلك قررت أن تتجه نحو فرنسا، وتحديدا جامعة السوربون في باريس لتدرس الطب.

وفي نصيحة منها لباقي التلاميذ، أشارت راضية أن التفوق أمر متاح لكل شخص يثق في قدراته وفي الله، والأن الامر يحتاج لنوع من المثابرة وتحديد الأهداف، كما أبدت شكرها للمساعدة التي كانت تتلقاها داخل البيت من أشقائها، إضافة إلى الأجواء الأخوية التي كانت تجمعها مع زملائها داخل المؤسسة.

تعليقات الزوّار (0)