إضراب سيارات الاجرة يعمق أزمة النقل بفاس

الجمعة 12 يوليو 2019
روشدي التهامي
0 تعليق

AHDATH.INFO
أصبح المواطنون الراغبون في السفر من فاس في اتجاهات مختلفة يواجهون صعوبات كثيرة خاصة في الاتجاهات غيرالمربوطة بخطوط السكة الحديدية.

وأصبح المواطنون مجبرين على اللجوء إلى حافلات النقل الطرقي، في ظل  مواصلة أصحاب سيارات الأجرة من الصنف الأول معركة الإضراب الذي يخوضونه منذ الأسبوع المنصرم المدعم بتضامن فعلي من طرف نظرائهم المهنيين المنتمين إلى العديد من المدن الواقعة بالنفوذ الترابي لجهة فاس مكناس.

ويطالب المحتجون سلطات عمالة فاس، بالتراجع عن القرارات التي اتخذتها مؤخرا لتنظيم قطاع النقل الحضري داخل المدينة بالنسبة لسيارات الأجرة من الصنفين بتحديدها عدة محطات لسيارات الأجرة من الصنف الأول في عدة اتجاهات خارج المدينة ، وعدة محطات لسيارات الأجرة من الصنف الثاني داخل المجال الحضري.

واستهدفت السطات بهده القرارات، وضع حد للاحتقان القائم بين صنفي سيارات الأجرة بفاس ، حيث يصرأصحاب سيارات الأجرة من الصنف الثاني أن لاحق لأصحاب سيارات الأجرة من الصنف الأول العمل داخل المدار الحضري ، فيما يطالب أصحاب سيارات الأجرة من الصنف الأول من السلطات المحلية الترخيص لهم للعمل داخل المدار الحضري أسوة بنظرائهم بالعديد من المدن على الصعيد الوطني .
ومع مواصلة الإضراب الذي شل حركة النقل بالعديد من المحطات التي تشتغل بها سيارات الأجرة من الصنف الأول بفاس في اتجاهات مختلفة خارج المدينة ، أصبح المسافرون في مواجهة الازدحام والاكتظاظ بمحطة القطار أكدال بفاس ، واستغلال أصحاب حافلات النقل الطرقي الفرصة برفعهم  تسعيرات تذاكر السفرالأمر الذي خلف استياء وتذمر المسافرين خاصة وأن الإضراب تزامن مع حلول العطلة الصيفية التي يزداد خلالها الإقبال على مختلف وسائل النقل .

تعليقات الزوّار (0)