اعتقال قاتل المغربي يوسف في السعودية: الله يرحم بيتشو !

الأربعاء 17 يوليو 2019
سعيد نافع
0 تعليق

AHDATH.INFO

مر وقت طويل على الوفاة الغريبة لمصطفى شكري، أسطورة كرة القدم المغربية، في مدينة جدة شهر دجنبر 1979، قبل أن تفاجئنا الأخبار القادمة من الشقيقة السعوية، بالوفاة الغادرة لمدرب مغربي شاب قتل طعنا في نادي رياضي مؤخرا.

هذه المرة، لحسن الحظ، ولو أن حسن الحظ ليس مناسبا للتعبير في هذه الأوقات، نجحت الشرطة السعودية في إلقاء القبض على القاتل، وراج تعاطف كبير مع القتيل من أهلنا في أرض الحرمين، بعد إطلاق هاشتاغ انتشر على نطاق واسع، يتضامن مع القتيل ويتبرأ من فجيعة الجرم المقترف في واضحة النهار.

كمثال على ذلك، ما نشره مواطن سعودي على صفحته في تويتر حيث نقرأ «الكابتن يوسف كان يدربني وكان خلقه عاليا جدا ومتعاون وبشوش، يحب مساعدة الجميع.. أستغرب كيف خالف من أقدم على هذه الجريمة الدين والإنسانية والقانون.. الله يرحمه ويسكنه فسيح جناته يا رب ويجعل مثواه الفردوس الأعلى».

الإعلام السعودي الرسمي تفاعل بسرعة مع الجريمة لدرجة أن المتحدث الإعلامي لشرطة منطقة الرياض، ونقلا عن وكالة الأنباء السعودية، كشف تفاصيل إلقاء القبض على الجاني قائلا: «في تمام الساعة (6:38) من مساء الأحد الماضي، باشرت الأجهزة الأمنية عن تعرض مقيم مغربي الجنسية، 29 عاما، للاعتداء خلال عمله بأحد المراكز الرياضية، بحي السويدي غرب العاصمة الرياض، من قبل أحد المشتركين بالمركز، نتج عنه وفاته إثر تلقيه طعنة بالصدر من سلاح أبيض..». وأضاف المتحدث السعودي أن «إجراءات البحث والتحري والاستدلال أسفرت عن القبض على الجاني بعد فراره من موقع الحادثة، وهو مواطن في العقد الثالث من العمر، وضبطت بحوزته أداة الجريمة، وجرى إيقافه واتخذت بحقه الإجراءات النظامية كافة».

قبل أربعين سنة، لم يتم التفاعل مع وفاة بيتشو، أو «العود» بهذه السرعة وهذه الجدية. صحيح أنه قبل أربعين سنة لم تكن هناك سرعة في انتقال المعلومة أو الخبر كما هو الشأن اليوم، ولا هذه القدرة على تذويب الحدود بين الشعوب لدرجة أن تتحول المنصات الرقمية إلى مرثيات عزاء متبادلة، تسهل التعرف ولو جزئيا على ما حدث. غير أن الكثيرين ممن رأوا «العود» لاعبا مازالوا يحتفظون بمشاعر مضطربة من ذلك اليوم الرهيب.

كان التلفزيون المغربي قد أوقف بث برامجه الاعتيادية ليبث آخر صورة لمصطفى شكري مبتسما، ابتسامته الشهيرة، مع تلاوة متسرعة لنص بلاغ يقول فيه المتحدث إن «الأوساط الرياضية المغربية تلقت بحزن كبير نبأ وفاة مصطفى شكري المعروف ببيتشو في جدة، وأنها تعزي جموع جماهير الكرة في لاعب فذ سنفتقده طويلا».

كان هذا قبل أربعين سنة. بعد وفاة بيتشو راجت إشاعات ودار لغط كثير، ولم تشف الرواية الرسمية عن موت مفاجئ إثر مرض عضال غليل من ظلوا يعتقدون أن في قتل العود أمر ما، فلا لياقته البدنية العالية ولا حالته كانتا تشيان بتغلغل مرض ما في جسم اللاعب.

الله يرحم يوسف.. الله يرحم بيتشو.

تعليقات الزوّار (0)