العثماني يصفع ابن كيران.. والبيجيدي على صفيح ساخن

الأحد 21 يوليو 2019
أو سيموح لحسن
0 تعليق

Ahdath.info
لم يتردد سعد الدين العثماني أمين عام حزب العدالة والتنمية في الرد على الهجوم العنيف من "أخيه" و"رفيقه" لعقود, وخاطبه بالقول أن "العدالة والتنمية حزب مؤسسات وليس حزب أفراد، ويجب أن يعتز بمؤسساته، وبدون مؤسسات فلا معنى للحزب".
ووجه العثماني كلاما فير مباشر الى ابن كيران رئيس الحكومة السابق في كلمته خلال ندوة رؤساء الفرق بالمعارضة، على مستوى مجالس الجهات ومجالس العمالات والأقاليم والجماعات والغرف المهنية، المنعقدة اليوم الأحد 21 يوليوز2019 بالرباط، بقوله أن "الجميع عليه أن يلتزم بقرارات الحزب لأنه إذا غابت قواعد العمل غابت الديمقراطية".
وأرسل العثماني الى ابن كيران رسائل واضحة,  بأن "المصباح" حزب مبني على مبادئ ومرجعية واضحة"، وأنه "سيبقى دائما وفيا لمبادئه وتوجهاته المسطرة في قوانينه، الوطنية بمفهومها الشامل والملكية", مؤكدا له "سنتشبث بها ونعض عليها بالنواجذ، وسندافع عنها بطريقة مستميتة".
وشدد العثماني , حسب ما أورده موقع ىالحزب أن "حزب العدالة والتنمية سيبقى قويا بمؤسساته، وسيكون قادرا على مواجهة التحديات بهذه المؤسسات"، مضيفا "سنبقى كلنا في حزب العدالة والتنمية يدا واحدة".
يأتي ذلك بعد أن هاجم ابن كيران إخوانه في الحزب, ووصف من صوتوا منهم للقانون الاطار للتربية والتكوين ب"الأضحوكة"، وأن "قناعته اليوم بعد تمرير القانون هي أن حزبه “مابْقا عندو ميدير في الحكومة لأن مشروعيته انتهت عند الشعب”.
وخاطب ابن كيران أعضاء البيجيدي قائلا: “فكرت كثيرا في مغادرة الحزب حيث لم أعد أشعر أنه يشرفني أن أنتمي إلى حزب أمانته العامة تتخذ هذا القرار مهما كانت الدوافع. الحزب في وضعية سيئة جدا لأن مبادئه مست في جوهرها”، معتبرا أن  “القضية تتعلق بالشرف والمبادئ والرجولة". وجدد بنكيران دعوته إلى خلفه سعد الدين العثماني بالانسحاب من الحكومة، لأنه “ارتكب خطأً جسيما”..
وكانت أول ردود الفعل على تلك التصريحات ، هو تقديم إدريس الأزمي الإدريسي استقالته مساء أمس السبت من مهامه كرئيس لفريق “البيجيدي” بالغرفة الأولى للبرلمان.

تعليقات الزوّار (0)