تنسيقية اللغة العربية تعتبر "الفرنسة" جناية في حق الأجيال الصاعدة

الأحد 21 يوليو 2019
سكينة بنزين
0 تعليق

AHDATH.INFO

اعتبرت التنسيقية الوطنية للغة العربية، أن تمرير المادتين 2 و31 من مشروع القانون الإطار رقم 17– 51، المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، يعد " جناية في حق الأجيال الصاعدة وفي حق الوطن" نظرا للانكماش الذي تعاني منه اللغة الفرنسية ومحدودية آفاقها على المستوى القريب والبعيد، معتبرة أن التمرير المذكور يعد "خرقا للدستور وللرؤية الإستراتيجية المشار إليها، وبالتالي باطلا بقوة القانون".

وأشارت التنسيقية في بلاغها أن "المسؤولية التاريخية عن هذا التمرير، الذي يمس السيادة الوطنية، تؤول إلى كل الأحزاب السياسية والهيئات النقابية الممثلة في مجلس النواب ومجلس المستشارين، وإلى كل من يتحملون مسؤولية تمثيل الشعب المغربي في هذين المجلسين، والذين صوتوا لصالح هذا التمرير، سواء بشكل مباشر أو بشكل غير مباشر بامتناعهم عن التصويت، أو باعتذارهم عن الحضور، أو بغيابهم عن الجلسة في لحظة دقيقة من تاريخ الوطن".

وقالت التنسيقية أن  "لغة التدريس هي اللغات الوطنية في كل البلدان المستقلة وذات السيادة، وبالتالي فإن إحلال لغة أجنبية محل اللغتين الرسميتين للمغرب يمس باستقلاله وسيادته ويكرس التبعية اللغوية والثقافية والاقتصادية".

تجدر الإشارة أن التنسيقية تضم جمعية المسار، والجمعية المغربية لحماية اللغة العربية، والائتلاف الوطني لترشيد الحقل اللغوي، والجمعية المغربية لخريجي جامعات ومعاهد مصر العربية، والجمعية المغربية لقدماء طلبة سورية، وجمعية خريجي مدارس محمد الخامس، والجمعية المغربية للتضامن الإسلامي.

تعليقات الزوّار (0)