بعد استقالة الأزمي.. العثماني يجتمع ببرلمانيي المصباح

الأحد 21 يوليو 2019
أو سيموح لحسن
0 تعليق

Ahdath.info
في محاولة منه لوقف تداعيات خرجة ابن كيران الأخير،  يجتمع سعد الدين العثماني يوم الاثنين مع أعضاء فريق الحزب بمجلس النواب، بعد استقالة رئيس الفريق إدريس الأزمي .
واستباقا لأي تأثير لتشتت الفريق في نفس يوم التصويت في جلسة تشريعية على القانون الاطار، يسعى العثماني لانقاد انشطار فريق حزبه وانقاده اغلبيته الحكومية.
سعد الدين العثماني أمين عام حزب العدالة والتنمية التقى نقلا لاذعا من سلفه ابن كيران،  اكتفى الاحد بالرد على الهجوم العنيف من "أخيه" و"رفيقه" لعقود في حركة التوحيد والاصلاح, وخاطبه بالقول أن "العدالة والتنمية حزب مؤسسات وليس حزب أفراد، ويجب أن يعتز بمؤسساته، وبدون مؤسسات فلا معنى للحزب".
ووجه العثماني كلاما غير مباشر الى ابن كيران رئيس الحكومة السابق في كلمته خلال ندوة رؤساء الفرق بالمعارضة، على مستوى مجالس الجهات ومجالس العمالات والأقاليم والجماعات والغرف المهنية، المنعقدة اليوم الأحد 21 يوليوز2019 بالرباط، بقوله أن "الجميع عليه أن يلتزم بقرارات الحزب لأنه إذا غابت قواعد العمل غابت الديمقراطية".
وأرسل العثماني الى ابن كيران رسائل واضحة,  بأن "المصباح" حزب مبني على مبادئ ومرجعية واضحة"، وأنه "سيبقى دائما وفيا لمبادئه وتوجهاته المسطرة في قوانينه، الوطنية بمفهومها الشامل والملكية", مؤكدا له "سنتشبث بها ونعض عليها بالنواجذ، وسندافع عنها بطريقة مستميتة".
وشدد العثماني , حسب ما أورده موقع ىالحزب أن "حزب العدالة والتنمية سيبقى قويا بمؤسساته، وسيكون قادرا على مواجهة التحديات بهذه المؤسسات"، مضيفا "سنبقى كلنا في حزب العدالة والتنمية يدا واحدة".
ابن كيران الذي حاول استغلال صورة الراحل باها وهو أقرب المقربين من العثماني ابن منطقته بسوس، جلد  إخوانه في الحزب, ووصف من صوتوا منهم للقانون الاطار للتربية والتكوين ب"الأضحوكة"، وأن "قناعته اليوم بعد تمرير القانون هي أن حزبه “مابْقا عندو ميدير في الحكومة لأن مشروعيته انتهت عند الشعب”.
وخاطب ابن كيران أعضاء البيجيدي قائلا: “فكرت كثيرا في مغادرة الحزب حيث لم أعد أشعر أنه يشرفني أن أنتمي إلى حزب أمانته العامة تتخذ هذا القرار مهما كانت الدوافع. الحزب في وضعية سيئة جدا لأن مبادئه مست في جوهرها”، معتبرا أن  “القضية تتعلق بالشرف والمبادئ والرجولة". وجدد بنكيران دعوته إلى خلفه سعد الدين العثماني بالانسحاب من الحكومة، لأنه “ارتكب خطأً جسيما”..
وكانت أول ردود الفعل على تلك التصريحات ، هو تقديم إدريس الأزمي الإدريسي استقالته مساء أمس السبت من مهامه كرئيس لفريق “البيجيدي” بالغرفة الأولى للبرلمان.
بل صب ابن كيران جام غضبه على رفيق دربه في  حركة التوحيد والاصلاح وأيضا حزب العدالة والتنمية. وخاطبه بالقول " هادشي بزاف آسي العثماني", بل اتهمه بارتكاب "خطأ جسيم" و"خطيئة كبيرة", ووصف موقف الحزب بأنه "تنازل كبير".
ولم يتردد ابن كيران باتهام العثماني ومعه الأمانة العامة بأنهم أصبحوا " أضحوكة الزمان" لأنهم في نظره" تنازلوا عن مبادئ الحزب في جوهرها لفائدة لغة المستعمر" على حد قوله., وبالنسبة اليه كان يجب عقد مؤتمر للحزب, مضيفا أن "لا حق للأمانة العامة باللجوء الى التصويت لا تخاد قرار حول موقف الحزب من المشروع.
ولذلك فانه حسب ابن كيران " لم يعد للعثماني وللحزب مشروعية في البقاء في الحكومة, واعترف بأنه فكر في مغادرة, بقوله "انه لا يشرفني أن يكون في حزب تتخد أمانته العامة قرار التنازل عن استعمال اللغة العربية لفائدة لغة المستعمر.
وفي محاولة منه لتوجيه برلمانيي الحزب لاعادة النظر في قرارهم أثناء الجلسة العامة التشريعية للمصادقة النهائية على المشروع, طالب بترك الحرية لأعضاء الفريق ابلرلماني ب للحضور أو عدم الحضور, والتصويت بما يرونه مناسبا , لكن دون معاقبتهم ةحرمانهم من التزكية في الاستحقاقات المقبلة.
وحذر ابن كيران قيادة حزبه من الاتتقام  بقوله “سأعتبر أي قرار أو إجراء عقابي ضد المقرئ أبو زيد ومحمد العثماني اللذين امتنعا عن التصويت لصالح المادتين اللتين تفرضان فرنسة التعليم، قرارا ضد شخصي أنا”.
وتأتي الخرجة الحالية بعد سابقة له , حذر فيها رئيس الحكومة السابق عبد الإله بن كيران من أن تكون المصادقة على قانون الإطار رقم 51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي بصيغته الجديدة بمثابة “ضربة قاضية لحزب العدالة والتنمية”.

تعليقات الزوّار (0)