قاصر ضحية العبودية الجنسية على «فرانس 24»

Wednesday 24 July 2019
احداث انفو
0 تعليق

AHDATH.INFO

من رحم رسالة استغاثة تلقاها قسم تحرير «مهاجر نيوز»، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ولدت قصة فيلم قصير مدته تسع دقائق، يرصد معاناة قاصر تتحدر من الكوت ديفوار (اسمها المستعار هو مريم) ضحية العبودية الجنسية في ليبيا ستبثه قناة فرانس 24 يوم ثاني غشت القادم، بتقنية الرسم الإخباري، وذلك في إطار  برنامج «هي الحدث»، إذ سيقدم حلقة خاصة بالتعاون مع قسم مهاجر نيوز، بعنوان «حلم لاجئة قاصر تلتهمه نيران الحرب في ليبيا»، يتخللها عرض هذا الفيلم.

الفيلم من تنفيذ الصحفي عادل قسطل، ويعود فيه إلى شريط مقاساة هذه القاصر، التي لا يتجاوز عمرها 16 عاما، باعها أحد المهربين إلى رجل ليبي، قام باغتصابها والاعتداء عليها بشكل يومي. الفيلم من إعداد ليسلي كاريتيرو وشارلوت بواسيو، إخراج وإشراف عادل قسطل وأمارة مخول، ترجمة وتعليق صوتي ثمين الخيطان وعزيزة نايت سي بها وسلمى بونجرة.

ويعود أصل الحكاية ككل إلى يوم 13 فبراير 2019، حيث تلقى قسم مهاجر نيوز في مجموعة «إعلام فرنسا العالمي» رسالة استغاثة من مريم، تروي فيها مأساتها، وهو ما دفع معها الصحافيتان ليسلي كاريتيرو وشارلوت بواسيو للتواصل معها فورا عبر تطبيق «واتساب»، ففتحت قلبها وكشفت كل جراحها التي أثخنت جسدها وروحها، وحولت حياتها إلى جحيم، إذ كانت تتعرض للاغتصاب، ولم يعد أمامها للخروح من مأساتها سوى التفكير في الهروب إلى أوروبا.

بعد ذلك انقطع الاتصال  بين القاصر والصحافيين، يوم 19 مارس الماضي، قبل أن تعود وترسل لهم مؤخرا رسالة جديدة، تقول لهم فيها إنها تمكنت أخيرا من الفرار والنجاح في عبور البحر نحو أوروبا.

وكان بالإمكان أن يصور هذا الفيلم القصير مع الطفلة الإيفوارية مع إخفاء وجهها، وهو ما لم يكن متاحا، أمام قناة «فرانس 24».. بسبب انقطاع التواصل منذ شهر مارس معها، وتزامن هذا الانقطاع، مع انتشار خبر غرق بعض السفن التي تنقل المهاجرين من ليبيا، وهو ما قوى من احتمال أن تكون ضمن الضحايا، قبل أن تعاود الاتصال من جديد، وتعلن بأن محاولتها بالهروب إلى أوروبا باءت بالنجاح.

خلال هذه الحلقة من برنامج «هي الحدث» يوم ثاني غشت القادم، يجيب كبير المراسلين في فرانس 24 عادل قسطل على أسئلة الصحافية ميسلون نصار حول صعوبة وأهمية توثيق مثل هذه القصص بالصور بهدف إنصاف الضحايا ومحاولة الحد من هذه الجرائم.

يعد «مهاجر نيوز» موقعا مخصصا للمهاجرين أينما كانوا، في بلدانهم الأصلية، أو في البلدان التي يتوقون إلى بناء حياة جديدة فيها. تم تصميم موقع الانترنت خصيصا للاستخدام المحمول، حتى يسهل على المهاجرين التواصل بالعالم الخارجي عبر الهواتف المحمولة وشبكات التواصل الاجتماعي، متوفر باللغات العربية والفرنسية والإنكليزية والدارية والبشتوية.

يهدف الموقع إلى تزويد المهاجرين بمعلومات موثوقة ومتوازنة، وهو أيضا مشروع تعاوني متعدد المنصات يشرف على إدارته ثلاث وسائل إعلام أوروبية: مجموعة إعلام فرنسا العالمي (إذاعة فرنسا الدولية، فرانس 24 وإذاعة مونت كارلو الدولية)، قناة الأخبار الألمانية الدولية دويتشه فيله، ووكالة الأنباء الإيطالية «أنسا»، وهو ممول بشكل مشترك مع المفوضية الأوروبية.

تعليقات الزوّار (0)