مائدة مستديرة حول موضوع التنوع في مهرجان تازة

الجمعة 26 يوليو 2019
ع.عسول
0 تعليق

AHDATH.INFO

في إطار أنشطته الموازية الثقافية ، برمجت إدارة الدورة الثانية للمهرجان الدولي للسينما بتازة ، مائدة مستديرة حول موضوع التنوع، شارك فيها ثلة من السينمائيين والمثقفين ، حيث تمت الإحاطة بمفهوم التنوع من جوانب متعددة ، إنسانية وإجتماعية وبيولوجية أيضا، او كما اعتبرها متدخل نوع من التبادل الطاقي ،أو كما قال متحدث ثاني" ذلك الضوء الذي يشع من عيون الآخر لينير الطريق المشترك إلى المستقبل..".
وأبرز المتدخلون صعوبة تناول هذا المفهوم ، وتحديد تعريف له، حيث قدم كل واحد تصوره حول التنوع ،الذي برز كمفهوم مركب يرتبط قويا بوحدة الشخص في علاقة مع التعدد،الهوية ، التعايش وقبول الإختلاف والآخر، كحقائق كونية وليس منة أحد لآخر.
وبرر المشرفون على المهرجان تناول مفهوم التنوع كتيمة للدورة، من خلال ما يعرف عن تاريخ مدينة تازة من تنوع بين القبائل سواء " العربية،الريفية، الأمازيغية بتشلحيت، وأيضا المكون اليهودي..".
وشدد المشاركون على أهمية احترام التنوع سواء على مستوى العلاقات الإنسانية أو في الإبداع السينمائي هذا الأخير الذي يبقى ملكا للجميع كالموسيقى والصورة وغيرها..
واعتبرت عدد من المداخلات أن التنوع يقتضي بناء الدولة الديمقراطية المدنية ، وضمان الحقوق في ارتباط مع الواجبات ، حيث سيكون التنوع قائما على علاقات متكافئة بين الدول وبناء على مفاهيم موحدة في احترام الحقوق والحريات كحقوق كونية.
كما تم التشديد أن الإبداع السينمائي الحقيقي هو ذلك الذي يجعل من الخصوصية المحلية الأرضية المركزية نحو العالمية في معادلة تنطلق من الهوية وتعانق باقي الهويات بشكل مقبول ومنفتح دون أن تفقد قيمها او تنغلق على ذاتها في إطار التنوع.
وحسب الباحث والإعلامي محمد لعروسي الذي أدار المائدة المستديرة " خلصت هذه الأخيرة إلى ضرورة جعل التنوع موضوعا قارا في الدورات المقبلة للمهرجان من خلال طرح محاور مرتبطة به، و التفكير في إنجاز أعمال مشتركة من خلال استثمار الطبيعة الجميلة والمتنوعة لمدينة تازة في تصوير أفلام سينمائية تسجيلية أو وثائقية وغيرها، نشر الثقافة السينمائية وقيم التنوع والتعايش والسلم واحترام الإختلاف من خلال البرامج التعليمية، العمل على تفعيل دور المثقف في ترسيخ ونشر هذه القيم والثقافة في المجتمع وعدم الإرتكان إلى الصمت والإستسلام للواقع ..".
من جانبه أكد المصري فؤاد سيد مؤلف سينمائي ورئيس مهرجان الأقصر للسينما الأفريقية و رئيس قناة النيل السينمائية في تصريح للجريدة "أن المائدة المستديرة كانت شديدة الثراء، وكل حاول التعبير عن معنى التنوع من وجهة نظره وهل هو مصطلح يضلح ليكون على رأس مهرجان السينما الدولي لتازة، كمدينة تتسم بالتنوع، حيث كانت وجهات النظر مختلفة،فهناك من عبر عن التنوع الفني، الثقافي والجغرافي،لكن هناك في الأخير الصورة السينمائية التي تجمع كل هذه التمظهرات".
وأضاف المتحدث " أن النقاش أثار مسألة المحلية أو الهوية المرتبطة بالمحلية وكيف يمكن استثمارها والإشتغال عليها في الإبداع السينمائي سعيا لتحقيق التميز والعالمية ، ويمكن هنا ذكر عدد من الأفلام التي حققت ذلك كفيلم الأرض ليوسف شاهين..".
يذكر أن أسماء المشاركين في المائدة المستديرة حول موضوع التنوع كانت ، محمد لعروسي مسيرا، الوزير السابق محمد بوطالب، محمد بلغواث مدير المهرجان، جمال سويسي رئيس الغرفة المغربية لمنتجي الأفلام ، قويدر بناني رئيس المهرجان، خالد الدامون ناقد سينمائي،أحمد العلوي ملحن موسيقي، حمدي مخرج جزائري، فؤاد سيد مؤلف سينمائي مصري، وعبدالله داو مخرج من بوركينا فاسو....

تعليقات الزوّار (0)

سينما