الصايل منتقدا العنف الافتراضي:كلما تقدم الجهل تزايد العداء داخل شبكات التواصل

Sunday 28 July 2019
سكينة بنزين
0 تعليق

AHDATH.INFO

"كلما تقدم الجهل، تزايد الاستعمال السلبي لشبكات التواصل التي حولها البعض إلى منصة لتصريف عدائه مع العالم من خلال السب والشتم"، يقول المدير السابق للمركز المغربي، نور الدين صايل، مستغربا حجم السلبية والتهجم الذي يؤثث الفضاء الافتراضي.

الصايل الذي ألقى مداخلته على هامش الدورة 15 لمهرجان ثويزا، المنظم بطنجة تحت شعار "تحول القيم في العصر الرقمي"، أشار أنه لا يمتلك أي منصة على شبكات التواصل، مكتفيا بتطبيق الواتساب الذي يتبادل عبره نقاشات مع دائرة ضيقة من المعارف،  كخطوة للحد مما وصفه بتداعيات الطفرة النوعية للتطورات التكنولوجية، التي توجت بهذا الكم الهائل من الرقمنة الممثلة في الأجهزة الذكية، وتطبيقاتها التي عززت الجانب الاستهلاكي، دون أن يكون لأصحابها نصيب من الاختراعات أو الابتكارات، وهو ما فضل الصايل وصفه بالكارثة.

غياب الرقابة الذاتية في ظل انتشار مستوى الجهل، دفع بالمقابل إلى تنامي الحرية الذاتية حد التطرف على شبكات التواصل، خاصة أن العديد من الحسابات غير معروفة الهوية، مما يسهل على صاحبها تصريف جهله، وعنفه المعنوي ضد المخالفين، وهو ما اعتبره الصايل، تناقضا مع القيم المجتمعية التي تتم الدعوة لها، من قبيل الاختلاف والقبول.

واعتبر الصايل أن الحل الوحيد للحد من هذه الظواهر الجديدة، التي تغزو العوالم الافتراضية، هو نشر الوعي انطلاقا من التعليم، للحد من التأثيرات المدمرة للأمية بقيم التعايش، والأنانية، مذكرا أن الرقمنة يمكنها أن تساهم في بناء الفرد، كما يمكنها أن تساهم في هدمه من خلال التعامل معها بوعي.

تعليقات الزوّار (0)