الفيلم الكندي عين على جولييت يفوز بالجائزة الكبرى لمهرجان تازة

الإثنين 29 يوليو 2019
ع. عسول
0 تعليق

AHDATH.INFO
في جو بارد من مساء  السبت 27يوليوز الجاري، وبجماعة باب بودير الجبلية على بعد ثلاثين كيلومتر من تازة ، اختتمت على نغمات ورقص فرق فلكلورية فنية ( بني ورين، برانس، غياثة) فعاليات الدورة الثانية للمهرجان الدولي لسينما التنوع بتازة ، بفوز الفيلم الطويل الكندي "عين على جولييت" بالجائزة الكبرى للدورة.
الفليم الذي سبق و فاز في المهرجان الدولي فينيزيا على جائزة أحسن فيلم لفيدرالية نقد السينما الأوروبية والمتوسطية، يحكي عن دراما رومانسية، كتبها وأخرجها كيم نكيهن، تتحدث عن مواضيع الدين والبترول والرقابة الأمريكية.
فعاليات حفل الإختتام تميزت بتكريم حميد حجي من حي باب الزيتونة، الملقب ببابا حجي المربي ابن تازة، الأستاذ والكشفي والجمعوي الذي تربى على يديه العديد من أطفال تازة وتلاميذها وعدد من المواهب الفنية، دون إغفال كونه فنان عصامي موسيقي ومصور ..حيث تم تسليمه درع التكريم .
كما حظي بالتكريم الباحث الاعلامي والروائي مصطفى عمي والذي تسلم بدوره درع التكريم اعترافا بمجهوده الأدبي والروائي الذي قال أنه يستلهمه من طفولته بمدينة تازة.


الحفل شهد تتوبج الفائزين في مسابقة تازة لفن التصوير، حيث فاز في محور تصوير الوجه بروفيل .جائزة أولى .زهير المسعودي .مارتيل، والثانية محمد التازي وثالثة نادية أزبار تزنيت.

وفي محور الطبيعة.. فاز ربيع أطلس من تازة ،ثاني محمد التازي ،ثالث حسن اليعقوبي من تازة.
أما المحور المفتوح فعادت الجائزة ل محمد بوبلوح اكادير .
من جهة أخرى أعلن رئيس لجنة التحكيم السينمائي المصري بدر خان عن باقي الجوائز، مستهلا البداية بتنويهات خاصة للطفل الممثل سهيل الجنيني في فيلم مسك من الإمارات، وتنويه خاص للممثل عبدالله كمبودي فيلم دوكا من بوكينا فاسو وعبدالحق مجاهد في فيلم هلا مدريد المغرب.
أما الجائزة الكبرى فعادت لفليم -عين على جولييت- كندا ، وجائزة أحسن سيناريو مناصفة لكاتبي سيناريو فيلم بين بحرين .مصر ..أما جائزة التعددية والتنوع فكانت من نصيب فيلم تازكا .
وجائزة أحسن دور نسائي للممثلة فدوى طالب في الفيلم المغربي موسم العطش. أحسن دور رجالي للممثل مهدي بلام في فيلم تازكا وجائزة أحسن صورة ل كريستوف كوليت عن فيلم عين على جولييت كندا .فيما عادت جائزة احسن إخراج للفيلم المصري بين بحرين ..مصر..
هذا وقد عبر عدد من متتبعي المهرجان في تصريحات مختلفة للجريدة عن نجاح الدورة الثانية ، التي خلقت الحدث بمدينة تازة التي تحتاج لعناية واهتمام أكبر خصوصا وهي تمتلك إمكانيات طبيعية وسياحية بمثابة كنوز، على المسؤولين والمجتمع المدني والمستثمرين التعاون لجعلها قطبا وقاطرة للتنمية.

كما سجل المتحدثون ملاحظات تهم تطوير وتجويد الجانب التنظيمي في المهرجان والإهتمام أكثر بالأنشطة السينمائية سواء من حيث البرمجة أو نسبة حضور الجمهور، وبرمجة وتنويع اللقاءات مع المخرجين والنقاد، وضمان استمرارية ملتقى سينما الطفل بتازة كميزة متفردة للمهرجان الدولي لسينما التنوع بتازة..

تعليقات الزوّار (0)

سينما