جماعة الرباط تعمد إلى التفاوض المباشر لكراء سوق الأضاحي

الأحد 4 أغسطس 2019
أحداث انفو
0 تعليق

Ahdath.info

بعدما كانت ألغت جماعة الرباط طلب عروض سوق الأضاحي، الذي كانت قد فتحته في وجه المتعهدين، عادت لفتح باب التفاوض المباشر أمام متعهدين جدد .

وفي هذا السياق، أوضح نائب عمدة الرباط، لحسن العمراني للموقع أنه بعدما قد تم إلغاء طلب العروض من قبل اللجنة المكلفة بسبب عدم جدوى المقترحات، تم "القيام باستشارة ثانية، تقدم فيها ثمانية متنافسين، ورفض صاحب أحسن عرض الوفاء بالتزامه وإتمام تعهده" .

وأضاف لعمراني موضحا :" وبعدها تم المرور للمتعهد صاحب ثاني أحسن عرض، الذي رفض بدوره الوفاء بالتزامه، على غرار الأول". لذلك، تابع لعمراني "باشر رئيس المجلس التفاوض المباشر نتج عنه كراء سوق حي النهضة".

ونفى لعمراني أن تكون سومة كراء سوق حي النهضة، علما أن الجماعة تتوفر على سوقين (2) هما سوق النهضة وسوق حي الفتح بدائرة يعقوب المنصور، (نفى) أن تكون سومة كراء سوق النهضة وصلت إلى 60مليون سنتيم مثلما يروج . وقال إنه الرقم غير الصحيح، والذي يثير تخوفات ساكنة الرباط لما سيترتب عنه من غلاء في أثمنة الأضاحي بالنظر إلى أن الكسابة قد يعمدون إلى الرفع من أثمنتها لتأمين مصاريف ولوج السوق التي تفرضها الشركة المفوض لها تدبيره .

وكان أعلن لحسن العمراني، في تدوينة له على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك السبت 3 غشت 2019 أنه "بعد فتح الأظرفة تقدم ثلاثة متعهدين، تم إقصاء أحدهم لعدم اكتمال ملفه القانوني".

وأضاف المسؤول الجماعي في ذات التدوينة : "بعد فتح العروض المالية للمتعهدين الباقيين، تبين أن عروضهم المالية، أقل من تقدير الكلفة المالية للإدارة بما يقارب من ستين في المائة". وبالتالي، واعتبارا لذلك، قررت الجماعة عدم جدوى طلب العروض وفق توضيح العمراني، الذي قال إن "الجماعة ستبحث آلية قانونية وناجعة لحماية مواردها المالية".

ومن المقرر أن تعمد الجماعة إلى التدبير المباشر لأسواق الأضاحي بالرباط لحماية مواردها المالية، حيث ستعمل على تكليف عدد من الموظفين باستخلاص الواجبات.

وفي كل سنة، ومع دخول شهر ذي الحجة، يثير تدبير سوق الأضاحي بالرباط احتجاجات "الكسابة"، بسبب رفع الشركة، المفوض لها من قبل المجلس الجماعي تدبير السوق رسوم ولوج الأغنام إلى عشرة أضعاف كما كان الحال السنة الماضية .

وفي ما يهم السنة الحالية، فقد تخوفت ساكنة جماعة الرباط من عدم فتح الأسواق المعهودة في ظل التأخر في الحسم في طلبات العروض المقدمة من قبل المتعهدين مما سيضطرها إلى البحث عن الأضحية خارج الرباط . لكن، ومنذ الجمعة الماضي، شرع سوق الفتح أبوابه أمام الكسابة وكذا المواطنين الراغبين في جس نبض السوق.

تعليقات الزوّار (0)