الحركة الإنتقالية للداخلية تنقل رئيس D.A.Iولاية الرباط لمراكش

الإثنين 5 أغسطس 2019
ع.عسول
0 تعليق

AHDATH.INFO - سلا

علمت أحداث أنفو  ، أن الحركة الإنتقالية لرجال السلطة التي أجرتها مؤخرا وزارة الداخلية لضخ دماء جديدة في مصالحها الخارجية، قد أسفرت على مستوى ولاية جهة الرباط ، بنقل رئيس قسم الشؤون الداخلية D.A.I لولاية مراكش ، أما على مستوى  عمالة سلا ،فتم تنقيل كاتبها العام لعمالة بنمسيك بالدار البيضاء بنفس المنصب، وعوضته بباشا مقاطعة أكدال بفاس (الحسن مجيديلة) الذي أصبح كاتبا عاما لعمالة سلا ، للإشتغال بجانب العامل الجديد عمر التويمي ، لهذه المدينة المليونية،كما علمت الجريدة من مصادرها أن عددا  من رجال السلطة شملتهم الحركة الإنتقالية(تم تقدير العدد بحوالي 21 رجل سلطة من بينهم 8 رؤساء دوائر ) .وقد وفد على عمالة سلا على سبيل المثال لا الحصر ،كل من قائدي ستي فاضمةبأوريكا،وويركان  بإقليم الحوز،كما التحق قائد ملحقة بطنجة كرئيس دائرة بسلا.

وتوجد على طاولة المسؤولين الجدد على عمالة سلا ملفات ومشاريع مهمة ومهيكلة تحظى بالعناية الملكية و تحتاج تتبعا ومراقبة يقظة ، ومنها على سبيل المثال  لا الحصر، مشروع تمديد خطالترمواي 2 إلى غاية المستشفى الاقليمي الجديد ومنه مستقبلا لسلا الجديدة ، وتفعيل اتفاقية النقل الحضري الذي يعيش أزمة مركبة طويلة وتنزيل اتفاقية تأهيل وتثمين المدبنة العتيقة لسلا، وتتبع مشاريع تهيئة ضفتي أبي رقراق..

كما توجد ملفات أخرى حارقة ،تعرف مشاكل واختلالات   تتطلب حلولا عملية ، ومنها اختلالات التعمير بعدد من المقاطعات خصوصا لمريسة ، ومعضلة البناء والاحياء العشوائية التي اكتسحت منذ سنوات  بجماعة عامر القروية والتي شكلت وتشكل تحديا كبيرا أمام تنميتها ، بعدما حظيت بعض أحيائه (البراهمة) ببرنامج إعادة التهيئة  الذي لازال في طور الإنجاز..مما يتطلب ضخ دماء جديدة في القسم المعني بهذا القطاع الحيوي حتى يؤدي مهامهه على أكمل وجه بتنسيق مع السلطات المحلية والمنتخبين،  كما  تحتاج معضلة الباعة الجائلين  التي تخنق جل المقاطعات والتجمعات الصفيحية الكبرى مثل سهب القايد ورأس الماء وغيرها ، تحتاج إلى تظافر الجهود  العملية لجعل سلا مدينة منظمة وبدون صفيح ..

 

تعليقات الزوّار (0)