شريط فيديو يغضب عامل اقليم تارودانت

الخميس 15 أغسطس 2019
موسى محراز
0 تعليق

Ahdath.info 

سرعان من كشفت بعض المصادر عن الأسباب الحقيقية التي كانت وراء عدم إلقاء عامل إقليم تارودانت، الحسين أمزال كلمته المعهودة وسط الحضور للاحتفال باليوم الوطني للمهاجر، حيث اضفى عن الحفل غياب الحيوية والنشاط وخفة الدم التي امتاز ويمتاز بها العامل في مثل هذه المناسبات.

وحسب مصادر موثوقة فالسبب في ذلك راجع بالأساس إلى ظهور بعض التشنجات داخل قصر العمالة بسبب احد الفيديوهات التي تم تداوله على نطاق واسع عبر مواقع التواصل الاجتماعي " الفايسبوك والواتساب "، ردا على فيديو آخر لاحد أعوان السلطة المحلية برتبة شيخ حضري، من خلاله أشار صاحبه أن المسؤول تنكر للساكنة ورفض لقاءاتهم والنظر في مشاكلهم.

وخاطب في تصريحه المطول الساكنة قائلا " يا سكان تارودانت، عامل تارودانت ره ماعندناش، عامل اقليم تارودانت راه ما كاينش، راه هاذ مدخلينو فغايبوبة، عامل تارودانت كيتصور انه في مدينة إفران أو مدينة ميدلت ا وشي مدينة أخرى اللي هي من عند الله بالتضاريس ديالها والمناخ ديالها وبالناس ديالها مقادة ومستوية، تارودانت كلها مشاكل " والعامل مقابل غير أحواش  هنا وهنا هو ورئيس المجلس الإقليمي ".

وأضاف المتحدث قائلا " اسباب مشاكل تارودانت هو العامل، ومند تعيينه طلبت من مقابلة اي منذ شهر رمضان 1438 هـ، ورفضت الخروج من العمالة إلا بعد مقابلته وما غدي نخرج حتى ندير شي مصيبة فراسي" يقول المتحدث، والحديث طويلا.

الفيديو بقدر ما خلف تجاوبا كبير من طرف المتتبعين داخل المدينة وخارجها، بقدر ما كشف عن بعض معاناة الساكنة مع بعض الإدارات، خاصة فيما يتعلق بعدم الاستقبال أو الإجابة على مراسلاتهم، وبالمقابل خلف استياء وغضب عميقين لدى المسؤول وأبان عنهما خلال الحفل الأخير ليوم 10 غشت والذي يصادف الاحتفال باليوم الوطني للمهاجر.

العامل  فضل التزام مكانه بجانب الوفد المرافق له، بعد ان كان صوته يملأ القاعة والابتسامة لا تفارقه، وهي العادة التي الفها الحضور في العديد من المناسبات، لكن ما جاء في التسجيل بالصوت والصورة ساهم بشكل كبير بتغيير العادة وحل الكاتب العام للعامل مكان رئيسه المباشر بإلقاء كلمة ترحيبية أمام ثلة قليلة من المهاجرين المغاربة اغلبهم من الشباب.

من جهة اخرى وحسب ذات المصدر، فالفيديو المتداول وصلت اصداؤه الجهات المركزية، حيث تزامن اصداره  وحفلة الولاء بمناسبة عيد العرش المجيد، وحضور العامل للحفل، ما اوقع العامل في موقف لا يحسد عليه، وهذا الاخير داخل وزارة الداخلية كما جاء على لسان المصدر المعتمد والمقرب.

تعليقات الزوّار (0)