الشرطة الفرنسية تستنطق الصبي أحمد

الجمعة 6 فبراير 2015
أبويهدة محمد
0 تعليق

الجماعات الإرهابية التي تمارس عملياتها الإجرامية باسم الدين الإسلامي الحنيف معتقدة أنها تدافع عن رسالة سيدنا محمد وأنها تحارب الكفر والإلحاد، ما هي إلا تنظيمات مسيئة للإسلام وللمسلمين وخاصة منهم الملايين الذين اضطرتهم الظروف إلى اللجوء الاقتصادي والحياة في أوربا وغيرها من القارات. إن المسلمين في المهجر يعيشون في ظروف صعبة بسبب مشاكل التعايش والتساكن مع مجتمعات أخرى لها تقاليد أخرى ومعتقدات أخرى ومفاهيم أخرى للحياة.
وكل عمل يقوم به إرهابيون باسم الدين يزيد في محنة الجاليات الاسلامية في المهجر ومن ذلك ما نتج عن الضربات الارهابية الأخيرة التي تعرضت لها العاصمة الفرنسية باريس. إنها ضربات رفعت من درجات العداء للاسلام من طرف العديد من الأوساط وهذا ما تولد عنه اعتداءات متكررة استهدفت المساجد في عدة مدن فرنسية وما حول بيوت الله من مؤسسات إسلامية.
واعتبر الفرنسيون أن هذه المناسبة لحث المواطنين على التماسك ضد الارهاب والارهابيين وهذا من حقهم شريطة العمل على تلافي الخلط ما بين الاسلام ومن يسيؤون للإسلام بسلوكهم الهمجي وعقولهم الظلامية لكن هناك اتجاها يجعل الفرنسيين يصرون على توسيع مجالات الحملة ضد الارهاب حتى أنهم يقحمون أيا كان فيما يعتبرونه اتحادا وطنيا ضد عنف الارهابيين. وفي هذا الصدد تقرر إشراك الصبيان بالمدارس الابتدائية في حملات الاتحاد الوطني ضد الارهاب. وهكذا ففي العديد من المدارس الابتدائية تأكدت هشاشة أسس التعايش بين أطفال مسلمين وغيرهم ففي كل قسم يطلب المعلم من الصبيان الوقوف دقيقة صمت إجلالا للضحايا الذين سقطوا جراء الاعتداء عليهم من طرف ارهابيين ظلاميين. وبعد ذلك يطلب من أي طفل بأن يقول أنه شارلي، نسبة إلى الأسبوعية الساخرة التي تنشر رسوما مسيئة لسيدنا محمد عليه الصلاة والسلام. والحال يبقى من حق كل مسلم أن يقول بأنه ليس شارلي أي أنه لا يوافق المجلة الساخرة على إساءتها للرسول، وهذا ليس معناه أن المسلم سواء كان متقدما في السن أو لازال صبيا أنه يوافق على الضربات الإرهابية التي تعرض لها الرسامون وغيرهم من أسرة تحرير أسبوعية شارلي إيبدو.
هذا الموقف العادي من طرف أحمد وهو تلميذ في الثامنة من عمره لم يتقبله المعلم ولهذا استدعت المدرسة والده واسمه محمد. وبعد سوء تفاهم بين إدارة المدرسة ومحمد والد الصبي الذي مازال في الثامنة من عمره تم استدعاء الاثنين إلى مقر الشرطة للاستنطاق. هذا ما حصل في مدينة نيس الفرنسية بالنسبة لأحمد الذي أصبح عليه أن يتعرف بصورة مبكرة على القضية البوليسية في ملف لا يمكن أن يستوعب تعقيداته. وفي شمال فرنسا تعرض صبي آخر في التاسعة من عمره لنفس المعاملة هو والده وتبين في النهاية أن التهمة المنسوبة للطفل لا أساس لها من الصحة ولهذا قرر الأب تقديم شكوى ضد إدارة المدرسة على أساس أن الأمر يتعلق بوشاية كاذبة.
من يتحمل المسؤولية في كل هذه المحن والمشاكل التي يتعرض لها المسلمون في ديار المهجر؟؟
بطبيعة الحال هناك أولا الظلاميون الارهابيون الذي لا يهمهم بأحوال المسلمين المضطرين إلى اللجوء الاقتصادي بأقطار أوربا وغيرها ولكن هناك أساسا حالة هيستريا التي جعلت بعض الأوساط الفرنسية تقحم تلاميذ المدارس الابتدائية وجعلهم ينخرطون في نقاش ليسوا مستعدين لاستيعاب معطياته السياسية والاقتصادية. وكيفما كان الحال فالواجب يقتضي من إدارة المدرسة ولأسرة التعليم أن تعرف كيف تطوق هذه المشاكل من خلال معالجة بيداغوجية بدلا من استنطاقات بوليسية.
وإذا كان الفرنسيون وهم في مجتمع ديموقراطية يلجؤون هكذا إلى معالجة بوليسية لأمر يهم أطفالا صغارا فماذا يمكنك أن يفعل مسؤولون في أنظمة متخلفة لا علاقة لها بالحرية والأخوة والمساواة؟

تعليقات الزوّار (0)