النيابة العامة تأمر بتعميق البحث مع 4 أطباء بالعرائش

السبت 17 أغسطس 2019
العربي الجوخ
0 تعليق

Ahdath.info 

     أمر ممثل النيابة العامة بابتدائية العرائش، أول أمس الخميس، الشرطة القضائية بالمدينة، بتعميق البحث مع أربعة أطباء يعملون بالقطاع العام، ويباشرون مهامهم الوظيفية بالمستشفى الإقليمي للا مريم بالمدينة، عقب تقديم شكايات ضدهم من طرف المندوب الإقليمي لوزارة الصحة.

     وبينما تم، أول أمس الخميس، تقديم طبيبين للتوليد، وزميلين لهما متخصصين في أمراض العظام، والأمراض النفسية، أمام وكيل الملك بابتدائية العرائش، أمر المسؤول القضائي المذكور بإرجاع ملف القضية إلى الفرقة الإقليمية للشرطة القضائية، من أجل إتمام البحث، قبل إحالته عليه، لتحديد صك الاتهام الذي سيوجه لهم، كل حسب التهم التي ستنسب إليه.

    ووجد طبيبا التوليد المتزوجين، وزميليهما المتخصصين في طب العظام، والأمراض النفسية، أنفسهم وسط زوبعة غير مسبوقة، بعدما فجر عبد السلام الذهبي، المندوب الإقليمي للصحة، فضيحة تهرب طبيبي التوليد من تقديم واجبيهما، حيث أدلى كل منهما بشهادة طبية بدعوى عجزه عن العمل، وذلك بمساعدة طبيب أمراض العظام وزميله المتخصص في الأمراض النفسية، اللذين سلمهما شواهد طبية تثبت عجزهما عن مباشرة مهامهما.

     ووفق مصادر "أحداث أنفو" فبينما رفض مندوب الصحة الترخيص لطبيبي التوليد بالخروج في عطلة سنوية، بمبرر أن غيابهما عن العمل سيشل جناح التوليد، لكون الطبيبة الثالثة للتوليد معفية من المداومة ومكلفة بمباشرة العمل نهارا، فأدليا معا بشواهد طبية للعجز عن العمل، وعندما أوفد المندوب لجنة إلى منزلهما للتأكد من حقيقة مرضهما، وجدهما غائبين عنه، فقرر جرهما إلى القضاء كي يقول كلمته في حقهما، وفي حق الطبيبين الذين يبدو أنهما تواطآ معهما بتسليمهما شواهد طبية للعجز عن العمل.

     وفي الوقت الذي أدى غياب الطبيبين إلى شلل تام بجناح التوليد، يحاول بعض الأطباء المعنيين بالشكاية، إيهام المحققين بكون حسابات نقابية وسياسية هي التي دفعت المندوب الإقليمي لوزارة الصحة، للانتفاضة ضدهم، بدل إقرارهما بكون تملصهما من العمل يشكل تهديدا حقيقيا لحياة النسوة الحوامل اللواتي يقصدن المستشفى العمومي.

تعليقات الزوّار (0)