الإعلامية المثيرة للجدل "بسمة وهبة" تحكي قصتها مع السرطان

الإثنين 19 أغسطس 2019
متابعة
0 تعليق

AHDATH.INFO

اختارت الإعلامية المصرية المثيرة للجدل، والمعروفة بحواراتها الجريئة، بسمة وهبة، أن تتقاسم مع جمهورها تجربتها مع مرض السرطان، موضحة أنها تأثرت كثيرا برحيل الفنان فاروق الفيشاوي، ووصيفة ملكة جمال لبنان "ميشال حجل" التي فارقت الحياة مؤخرا وهي لم تتجاوز بع 25 سنة.

 

وصيفة ملك جمال لبنان التي خسرت معركتها مع السرطان

 

وعلى حسابها بالانستغرام، كتب السيدة التي عبرت سابقا أنها ليست بالقوة التي يعتقد البعض، رسالة مطولة أستمتها "حدوثة أمل"، وكتبت  "علشان كده قررت وبعد تفكير طويل أشارككم قصة صغيرة!، البعض يعرف أنني أُصبت بمرض السرطان اللي هو في الحقيقة أنا وصفته إنه مش بس مرض دي معركة حقيقية!، ومهما الواحد اتكلم عن معركته ورحلة المرض، هيفضل من الصعب وصف بعض اللحظات اللي عدت عليه، لحظات الألم، بس النهاردة قررت أحكيلكم الزاوية الأهم للحدوتة، حدوتة الأمل".

بسمة وهبة خلال فترة العلاج

بسمة شرحت كيف كان رد فعلها حينما أخبرها الطبيب بالحقيقة الصادمة، "للأسف سرطان يا بسمة، الجملة دي سمعتها من الدكتور بتاعي بعد الكشف والتحاليل، لقيته بيقولهالي عشان ألاقي نفسي فِي لحظة وبدون تفكير بقول (إنا لله وإنا إليه راجعون، اللهم أجرني في مصيبتي واخلف لي خيراً منها)، قعدت أرددها بشكل فاجأني أنا شخصيًا، كان ساعتها وفِي لحظتها لازم اختار، هل استسلم للعدو ده؟ ولا أواجه وأحارب المعركة دي عشان الخسارة هنا مش زي أي خسارة، دي حياتي حرفيًا".

خلال فترة العلاج

وأضافت "مفكرتش كتير عشان إجابتي كانت قدام عيني، كانت بتتجلى في بسمة الأمل على وشوش اللي بحبهم، السبب الحقيقي اللي مخليني عايزة أحارب، عايزة أعيش، أولادي اللي بحلم أشوفهم بيكبروا قدامي، أشوفهم بيتخرجوا، بيتجوزوا ويخلفوا! جوزي، حب عمري اللي شوفت الخوف في عينيه، الخوف من الخسارة! أهلي، إخواتي، كل دول هما أمل حياتي اللي عشانهم كان لازم أحارب وأخوض المعركة دي، كان لازم أحاول أغلبه وأحاول أعيش".
وأكملت: "كان الدكتور يبقى عايز يقولي الأعراض الجانبية للكيماوي أو العلاج كنت أقوله لا، مش عايزة أعرف، كنت أقول مش يمكن ربنا يعديها عليا من غير ما أختبر كل اللي هيقوله، ليه أعرف وأبقى مستنية العفريت يطلعلي، شعري لما وقع قلت وماله ما كان ممكن شعري نفسه يتعب أو يحصل أي حاجة ويقع بردو ربنا كريم وبيعوض وهيعوض".

وعن عدم خروجها بالشعر المستعار، قالت بسمة أنها قررت تحدي الجميع لتواجه حقيقة مرضها، موضحة أن الأمر لم يكن سهلا، وأنها عاشت لحظات ضعف حقيقية، وانكسارات وألم ووجع لا يقبل الوصف،لكنها اختارت التمسك بالأمل من أجل من تحبهم.

وفي ختام رسالتها قالت وهبة، "بعد ما خفيت الحمد لله كنت طول الوقت أقول ياااه، فكم لله من لطف خفي يدق خفاه عن فهم الذكي، وكم يسر أتى من بعد عسر ففرج كربة القلب الشجي، كم لله من لطف خفي في حياتي وحياتنا، كم لله من منح جت في شكل مِحن؟ إزاي كانت جوايز لينا في الرحلة اللي استصعبناها وإزاي مهما يأسنا وافتكرنا إن الدنيا ضلمت، دايمًا الأمل موجود ماتيأسش، عشان الأمل موجود بينا وباللي بنحبهم!ربنا يقدر كل شخص على رحلته، ويقدرنا نساعد وندعم كل شخص محتاج دفعة للأمام، ويشفي كل مريض بيحاول يلاقي باب للأمل".

تعليقات الزوّار (0)