بالصور.. أربعة ربابنة مغامرين يرسمون مسار أول رحلة تجارية بين تولوز والرباط

الأحد 1 سبتمبر 2019
أحداث انفو/ صور تولوز : copyrigth DSM-AxonCOM صور الرباط: pzs de copyright
0 تعليق

AHDATH.INFO

قام بعد زوال اليوم الأحد، فاتح شتنبر، طاقم مكون من أربعة ربان، عاشقين للطيران، بإعادة تنفيذ أول رحلة للخط الذي ربط قبل مائة عام بين تولوز الفرنسية والعاصمة الرباط.

فيوم الجمعة 30 غشت الماضي، كان مطارتولوز على موعد مع حفل استقبال الطاقم المغربي، الذي قدم من أجل الاحتفال بالسنة المأوية لأول رحلة تجارية بين المغرب وفرنسا، وهو الحدث الذي شكل تأسيسا للخط البريدي الأول بين البلدين.

أول الربانية الأربع الذين شاركوا في هذه الرحلة الرمزية، هم عبد الكريم حشادي، الربان، وعضو نادي الطيران الملكي بالرباط، ومندوب معرض "الخط- ملحمة مغربية الرباط 1919-2019 "، الذي سيقام بالمكتبة الوطنية بالرباط، في الفترة الممتدة من 19شتنبر، إلى 13أكتوبر، ومعرض من نوع خاص يعود بالذاكرة إلى سنة 1919, عندما اختمرت فكر رجل ذي رؤية ثاقبة, واستطاع نيل قة السلطان مولاي يوسف الذي خصه بظهير يرخص له القيام برحلة من طنجة لى سانت لويس بالسنغال.

كما يضم الطاقم الذي شارك في هذه الرحلة، لويس برنار ليشارتيه, رئيس نادي الطيران الملكي بالرباط, وهشام مفتاح, الأمين العام للنادي, وابراهيم الطاهري, مؤسس الجمعية الوطنية لتاريخ الطيران بالمغرب.

الطاقم المشكل من الربانية الأربعة، انطلق في رحلته الرمزية، أمس السبت، مستلهما رحلة الرواد الأوائل الذين بصموا رحلتهم  قبل 100سنة، للوصول لمطار الرباط يومه الأحد 1شتنبر 2019، تاريخ الاحتفال بمأوية هذه الرحلة التاريخية.

كما عرفت هذه الاحتفالية، يوم الجمعة الماضية،بمدينة تولوز،  تسليم الطاقم المغربي، نسخة من الظهير الشريف الموقع من قبل السلطان مولاي يوسف، بتاريخ 31 مارس 1919، من قبل لجنة الاستقبال.

وكان ضمن الشخصيات التي شاركت في مراسيم انطلاق الرحلة الرمزية، كل من جان  شازوت وزوجته، وهما من عائلة شازوت ميرموز، المؤرخ، وأميدي ريبيت،  وجان  جاك كالي،  رئيس رالي تولوز- سانلوي، ومارتين سانت مارتان،  المندوبة الجهوية والمنسقة للمغرب، لمؤسسة أنطوان سانت إكزوبيري.

الرحلة الرمزية ستعرف إقامة معرض غير مسبوق يخلد لأول خط جوي للبريد بالمغرب.فما بين 19 من شهر شتنبر المقبل و 12 أكتوبر المقبل كذلك, ستحتضن المكتبة الوطنية بالرباط معرضا من نوع خاص يعود بالذاكرة إلى سنة 1919, عندما اختمرت فكر رجل ذي رؤية ثاقبة, واستطاع نيل قة السلطان مولاي يوسف الذي خصه بظهير يرخص له القيام برحلة من طنجة لى سانت لويس بالسنغال.

المعرض الذي يحمل شعار "الخط- ملحمة مغربية الرباط 1919-2019" سينظم بعد الرباط بالداخلة في دجنبر المقبل, علما بأن هذه المبادرة غير المسبوقة جاءت بفضل كل من نادي الطيران الملكي بالرباط بمعية الجمعية الوطنية لتاريخ الطيران بالمغرب.

وتعتبر هذه الرحلة محلمة بكل المقاييس في تلك الفترة. يتذكر أول خط بريدي جوي من وإلى المغرب المغرب À propos de nous

الرجل الذي أحاط نفسه برجال طموحين دشن أول خط جوي للبريد  بين المغرب وفرنسا, بل وامتد حتى السنغال, وذلك بفضل ثقته في رؤيته وبفضل رجال استثنائيين شاركهم هذا الحلم من قبيل ليمرموز, بريكيت, كوسطيس, غيلوم, رين, سانت إكزوبيري, الذين كتبوا هذه الملحمة في تاريخ المغرب.

وتوالت بعد ذلك هذه الملحمة.فهذا سانت- إكزوبيري الذي قضى سنوات بالمغرب ونال شهادة الطيران من الرباط صار اسمه من تاريخ هذه المدينة, التي ألف فيها كتابه الشهير "الأمير الصغير" واستمد منها عمقه الإنساني, بل وتحو منزله إلى متحف يروي تاريخ البريد الجوي بالمنطقة,هذا دون نسيان الطيار الكبير ميرموز الذي قام برحلة مباشرة وبدون توقف من تولوز إلى سانت لوي بالسنغال.

تعليقات الزوّار (0)