فضيحة جديدة بمستشفى السويسي.. استبدال مولودة برضيع حديث الولادة

الإثنين 9 سبتمبر 2019
سعاد شاغل
0 تعليق

AHDATH.INFO

كشفت الشبكة المغربية للدفاع عن الحق في الصحة، عن فضيحة جديدة بمستشفى السويسي، بعد اكتشاف أم وأسرتها استبدال مولودتهم برضيع آخر، وهو ما دفع الشبكة إلى مطالبة  وزير الصحة أناس الدكالي بإيفاد لجنة لتقصي الحقائق في قضية استبدال مولودة داخل مستشفى الأطفال السويسي التابع للمركز الجامعي الاستشفائي ابن سينا.

وأكدت الشبكة، في بلاغ لها، بأنها توصلت بخبراستبدال مولودتها بمصلحة  المواليد بمصلحة الولادة، وذلك بعد وقوع خطأ وخلط في جنس المواليد حديثي الولادة بمصلحة الإنعاش وطب المواليد بمستشفى الأطفال السويسي.

وقالت الشبكة، أن  المصادر الطبية والتمريضية بالمستشفى، أكدت أن أطوار الفضيحة تعود إلى تسليم أم بذات المصلحة لمولودتها التي سرعان ماكشفت أن بقاياالحبل السري لمولودتها مازل يراوح مكانه، في وقت كانت الأم متيقنة تمام اليقين أن الحبل السري لمولودتها قد سقط كليا، وهو ما أثار حفيظتها، وجعلها تحتج بشدة، و تنتفض بقوة داخل المصلحة المذكورة .

احتجاج، أرغم  مصلحة الولادة على ربط الاتصال، وعلى وجه السرعة ، بثلاثة أمهات غادرن للتو المستشفى صحبة مواليدهن، من أجل مطالبتهن بالعودة إلى المستشفى قصد إجراء الفحوصات والتشخيصات اللازمة من أجل التأكد من جنس المواليد حديثي الولادة .

وقالت الشبكة أن المستشفى احتفظ بالمواليد الثلاثة إلى حين سقوط بقابا الحبل السري « بعدها ستسلم الأم المحتجة مولودة دون بقايا الحبل السري، لتتم إعادة توزيع المواليد الثلاثة بطريقة عشوائية على الأمهات الأخريات اللاتي تم ربط الاتصال بهن دون أن يعلموا بالغرض الحقيقي لمعاودة استشفاء مواليدهن » .

وعبرت الشبكة عن تذمرها وسخطها لما آلت إليه الأوضاع بمستشفى الأطفال السويسي خاصة مصلحة طب المواليد والخدح والتي «  تحظى رئيستها بحماية خاصة من طرف مدير المركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا رغم  الفضائح الخطيرة المتتالية بسقف  الاخطاء  في الجنس والنسب». مطالبة وزير الصحة بالتدخل العاجل في الموضوع، وتحديد المسؤوليات على الفضائح التي أصبحت تتناسل واحدة تلوى الأخرى .

وكان نفس المستشفى قد عاش، في الآونة الأخيرة، على وقع فضيحة استبدال مولودة بمولود في المصلحة ذاتها، بعد اكتشاف الأم أن مولودتها تم استبدالها برضيع آخر، وأن سوار التعريف الذي يوضع بيد المولود يشير إلى جنس مؤنث، لكن الأم تسلمت مولودا ذكرا.

تعليقات الزوّار (0)