40 سنة و مؤتمرات قيادة البوليساريو رهينة قاضي المحاجير

الثلاثاء 10 شتنبر 2019
محمد سالم الشافعي
0 تعليق

وصفت مصادر ،من مخيمات تيندوف جنوب الجزائر أن مؤتمرات قيادة البوليساريو منذ أربعة عقود ما تزال رهينة قاضي المحاجير، نتيجة أصحاب الإرث السياسي المليء بإنتهاكات حقوق الإنسان من مصادرة لحرية التعبير و الرأي و التنقل، كل هذه الحقوق لم تبلغ بعد سن الرشد الديموقراطي عند قيادة البوليساريو، التي لا تزال رهينة نظريات بائدة و أساليب عفى الدهر عنها فإذا عاد المتتبع لسلوك هذه القيادة تضيف المصادر يجد و غير بعيد أن اللوائح الخاصة بالمشاركين في المؤتمرين الرابع عشر الإستثنائي
تم حبكها على أساس قبلي ضيق
حيث حدد رقم 2284 كمؤتمر هذا العدد (المحبوك بعناية )حددت فيه مصير الأغلبية لأن سن الرشد و البلوغ لم يظهرى بعد.
هذا دليل على إغتصاب الديموقراطية من طرف قيادة البوليساريو لما يقارب 42 سنة حيث رهنت مصير أجيال.
تلكم بإيجاز شديد هي وضعية قيادة البوليساريو التي تتأهب لعقد مؤتمرها في ظل قيادة لا تزال تغتصب حرية التعبير و الرأي و التنقل و زعيمها متهم بالتعذيب و الإغتصاب الجنسي.

تعليقات الزوّار (0)