بالصور...إحياء "ليلة البركة" احتفاء بيوم عاشوراء بتارودانت

الثلاثاء 10 سبتمبر 2019
 موسى محراز
0 تعليق

AHDATH.INFO - تارودانت

سيرا على العادة التي دأبت عليها كل من جمعية الدقة الرودانية وإحياء التراث، جمعية حال رودانة وجمعية الدقة الرودانية، وبحضور عشاق فن الدقة الرودانية ، أحيث الجمعيات المذكورة وفي غمرة الاحتفالات بيوم عاشوراء والذي يصادف يوم عاشر محرام من كل سنة هجرية، ما يعرف وسط الساكنة الرودانية ب " ليلة البركة ".

وكانت شريحة عريضة من المثقفين والباحثين والمهتمين، على موعد بهذا الموروث الثقافي الأصيل التي تزخر به حاضرة سوس وسوس العالمة كما سماها العلامة الراحل المختار السوسي، من فقرات متنوعة من فن الرودانية وفن الكريحة والملحون، في جو روحاني صوفي ما خلق نوعا من التواصل الإيجابي بين الحضور الذي عاش لحظات شيقة تضمنت لوحات أصيلة من الفنون المذكورة بأصوات شبابية تفاعل مع محبي هذه الفنون بكل جوارحه.

برحاب رياض آيت الأمين، كان عشاق فن الدقة الرودانية مع ليلة متميزة أحيتها فرقة الفنان  إسماعيل أسقارو، وبالزاوية الحمدوشية الكائن مقرها بطريق مولاي عبد القادر الجيلالي على مستوى ساحة أسراك، أحيت الليلة المباركة جمعية حال رودانة برئاسة المقدم عبد الجليل أيت بنصالح لياتها الصوفية.

فعاليات اللية انطلقت بموكب الشموع من أمام ضريح سيدي أوسيدي في اتجاه مقر الجمعية، حيث الانطلاقة الرسيمة لليلة، أما على مستوى مقر جمعية الدقة وإحياء التراث برئاسة المقدم نعم علي، برحاب مقر الجمعية، فقد استمتع وكالمعتاد في مثل هذه المناسبة كل سنة، محبو فن الدقة الرودانية مع فقرات صوفية متنوعة ساهم في تنشيطها مجموعة من شباب وشيوخ المجموعة المولوعة  بهذا الفن التراثي، دامت مدتها إلى وقت متأخر من الليلة المباركة.

ليلة أبانت من خلالها فئة عريضة من أبناء المدينة على مدى أهمية  جيل بعينه بأهمية التراث وضرورة النهوض به ليس فقط على مستوى المدينة أو على المستوى المحلي او الجهوي بل على الصعيد الوطني والعالمي، خاصة وان فن الدقة وخاصة الكريحة اخذ يعرف في الآونة الأخيرة تزايد محبي وعشاقه.

 

تعليقات الزوّار (0)