المغرب ضمن 43 دولة عربية وأجنبية تشارك في النسخة الـ19 من ملتقى الشارقة الدولي للراوي

الثلاثاء 17 سبتمبر 2019
مجيدة أبوالخيرات
0 تعليق

AHDATH.INFO

كشف الدكتور عبد العزيز المسلم، رئيس معهد الشارقة للتراث، خلال المؤتمر الصحفي الذي نظمه المعهد صباح اليوم، في مقره بالمدينة الجامعية، تفاصيل فعاليات النسخة التاسعة عشرة من ملتقى الشارقة الدولي للراوي، والذي تنطلق نسخته الجديدة في 24 شتنبر الجاري، وتستمر على مدار ثلاثة أيام، بمركز إكسبو الشارقة.

وتشارك في فعاليات هذه النسخة 43 دولة عربية وأجنبية من بينها المغرب، وتحل جمهورية إيطاليا ضيف شرف على الملتقى الذي يتخذ من "ألف ليلة وليلة" شعارا له، ويتضمن العديد من الإضافات النوعية المميزة التي تضاف إلى رصيده، سواء ما تعلق منها بالورش التدريبية الاستباقية التي انطلقت قبل عدة أيام وتستمر حتى نهاية فعاليات الملتقى، أو بالتنوع الهائل في برنامجه، الذي يتضمن مقاهٍ ثقافية، وندوات علمية، وحلقة شبابية.

وقال الدكتور المسلم، رئيس اللجنة العليا المنظمة للملتقى في تصريح له: "تأتي الدورة الجديدة التاسعة عشرة من الملتقى تحتَ شعار «ألف ليلة وليلة»، في الفترة من 24ـ26 شتنبر 2019، اتساقا مع المشروع الثقافي المستنير لسمو حاكم الشارقة الرامي إلى إحياء التراث العربي من خلال العودة إلى سحر الليالي العربية التي أبهرت العالم وألهبت حماس المبدعين من شتى الثقافات وحدتهم إلى النسج على منوال حكاياتها، وتحل جمهورية إيطاليا ضيف الشرف على الملتقى في هذه الدورة وبالذات من مدينة سردينيا ممثلة في DR.ROBERTA IDE MUSCAS، الشخصية الفخرية المكرمة هذا العام، تقديرا لإسهاماتها العلمية والمعرفية، وخاصة في مجال الحكايات الشعبية".

وتابع الدكتور المسلم:" تنطلق هذه الدورة بمشاركة أكثر من 97 مشاركا من خبراء وباحثين وحكواتيين وإعلاميين من 43 دولة ، من بينها: الإمارات، السعودية، البحرين، الكويت، مصر، المغرب، الجزائر، تونس، العراق، فلسطين، الأردن، السودان، اليمن، البرازيل، إسبانيا، أكوادور، السويد، ألمانيا، كندا، إيطاليا، أمريكا، بريطانيا، بوليفيا، البيرو، تشيلي، سويسرا، فرنسا، الدانمارك، فنلندا، كولومبيا، الفلبين، كرواتيا، البرتغال، أرمينيا، المكسيك، روسيا، الصين، اليابان، أوزبكستان، باكستان، أفغانستان، السنغال".

وأضاف المسلم:" تحوي الدورة الجديدة العديد من البرامج الثقافية والورش التدريبية والفعاليات الجماهيرية من بينها ورش استباقية: حول كتابة نص حكائي (ليلة) مستلهمة من حكايات ألف ليلة وليلة، وورشة التراث الثقافي في دولة الإمارات العربية المتحدة .. رؤية في أهم المنابع والمؤثرات، والمجاورة الحكائية في نسختها الثانية، التي يشارك فيها 16 ضيفا من الخارج، و9 من دولة الإمارات مابين مواطنين ومقيمين من الباحثين والحكواتيين، ومعرض خاص يستعرض مقتنيات ألف ليلة وليلة، بالإضافة إلى جناح يشمل كافة إصدارات معهد الشارقة للتراث، وعددٍ كبيرٍ من الكتب القيّمة والكتيبات المهمة والنشرات الإخبارية التي تحتفي بشعار هذه الدورة".
ورش تستهدف الأطفال مستوحاة من "ألف ليلة وليلة"


من جانبها، أوضحت عائشة الحصان الشامسي، المنسق العام لملتقى الشارقة الدولي للراوي، أن الملتقى يتميّز بالتنوع والإبداع، وفيه الكثير من الجديد والإضافات، بدءاً بالورش الاستباقية لكتابة الفصل الأخير من كتاب "ألف وليلة وليلة"، شعار هذا العام، والذي يعد من الروائع الأدبية العالمية التي أنتجتها الثقافة العربية بتواصلها مع التراث الإنساني، وتزامنا مع إعلان الشارقة عاصمة عالمية للكتاب 2019، إضافة إلى الورش التي تستهدف الأطفال، والتي انبثقت أسماؤها من الكتاب مثل: المصباح المضيء والبلورة السحرية، ومجوهرات الأميرة ياسمينة، إضافة إلى ورش قلنسوات شهريار وشهرزاد، والأقنعة، والريشة، وغيرها الكثير.

وتابعت الشامسي: "يأتي ملتقى الشارقة الدولي للراوي في نسخته التاسعة عشرة ليؤكد مكانة الشارقة ودورها الرائد في الثقافة العربية والعالمية، فهي بيت المثقفين العرب وحاضنة التراث الإنساني، وتشكل هذه الدورة إنجازاً إضافياً في سجلها الحافل، فبعد أن كان هذا الملتقى إماراتياً خليجياً، أصبح عربياً ثم دولياً، يستضيف الرواة والحكواتيين من مختلف دول العالم، أما الراوي هنا فلم يعد محلياً، بل أصبح راويٍ وإخباريٍ دولي يجوب العالم ليحكي حكاياته ويبث رواياته".
تمتاز الدورة التاسعة عشرة بعدد كبير من الورش التي تحمل روح كتاب "ألف ليلة وليلة"، وتضم المصباح المضيء، والبلورة السحرية، ومجوهرات الأميرة ياسمينة، وقلنسوات شهريار وشهرزاد، والأقنعة، والريشة، والكتاب الكبير، وطي الورق، ودمى فنية، بالإضافة إلى مسرح الدمى .
أيضا سيكون هناك جلسة حوارية عن ألف ليلة وليلة في الدراما الكويتية، عرض لتجربة الفنانين الكوتيين بمشاركة عدد من الفنانين، منهم أ.سعاد عبدالله، وأ. محمد المنصور، وأ. جاسم النبهان، وأ.عبدالرحمن العقل، وأ. منقذ السريع.
كما ستطرح هذا العام أوراق متنوعة عن كل ما يتعلّق بألف ليلة وليلة بكل مجالاتها، وفنونها، وألوانها وستكون موزعة على قاعات ثلاث وهي القاعة الأولى "شهريار"، والقاعة الثانية "شهرزاد"، والقاعة الثالثة "دنيا زاد".
وسيستمع الحضور وجمهور الملتقى بحكايات من هنا وهناك يقدمها مجموعة من الحكواتيين من مختلف دول العالم.

تعليقات الزوّار (0)