فضيحة بإعدادية بالدار البيضاء .. أستاذ رياضة متهم بالتحرش بالتلميذات

الخميس 19 سبتمبر 2019
سعاد شاغل
0 تعليق

AHDATH.INFO

فضيحة في إعدادية بالدار البيضاء.. أستاذ الرياضة يجبر الفتيات على رفع ثيابهن  لترى زميلاتهن ملابسهن الداخلية، ويعاقب التلاميذ بالجلوس تحت أشعة الشمس الحارقة مع منعهم من تغطية الرأس، والمدير متواطئ ويؤكد أن لكل أستاذ أسلوبه في العقاب حسب ماصرحت به إحدى الأمهات، التي أقرت أن أستاذ الرياضة يتحرش بالتلميذات أثناء حصة الرياضة، وأن« لا أحد من المسؤولين  حرك ساكنا ».

وكانت تدوينة القيادي في حزب التقدم والاشتراكية  أحمد زكي، قد أكدت هذا السلوك، الذي وصفه بكونه « العبث والإجرام » مطالبا الوزارة بالتدخل والتحقيق في الواقعة واتخاد الإجراءات العقابية اللازمة .

مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الدار البيضاء سطات، أكد للجريدة أن الأكاديمية، ستقوم بإيفاد لجنة للتحقيق العاجل في النازلة، واتخاد العقوبات اللازمة في حالة ثبت أن أستاذ الرياضة يمارس هذا  السلوك المرفوض تربويا.

وسجل محمد مشكور عضو فيدرالية الآباء وأمهات التلاميذ على أن هذا الفعل، الذي أماطت اللثام  على تفاصيله إحدى الأمهات، غير مسؤول، خاصة وأنه صادر من أحد الأطر التربوية، داخل فضاء مؤسسة تعليمية، في حق تلميذات في سن المراهقة في حاجة إلى معاملة خاصة، تحترم أجساهن التي لازالت في طور التحول والتغير.

وقال أن الفيدرالية « لن تسكت على فعل التحرش الذي يمارس ضد التلميذات»، مضيفا أن « في اتصال مباشر بمدير المؤسسة والمسؤولين التربويين من أجل معاقبة الأستاذ على هذا التصرف غير التربوي » .

من جهتها، مليكة أكنا المديرة الإقليمية للتربية والتكوين أنفا قد أفادت، صبيحة يومه الخميس، لجنة إقليمية ستحل بإعدادية الزرقطوني  قصد إجراء بحث معمق في الموضوع، وإنجاز تقرير مفصل، سيترتب عنه اتخاد الإجراءات الإدارية والتربوية اللازمة وفق النصوص التشريعية والتنظيمية المعمول بهما.

وأوضح المصدر ذاته، أن المديرية الإقليمية ترفض وبشكل قاطع مثل هذه التصرفات، وأنها منخرطة في محاربة مثل هاته السلوكات غير التربوية عبر مختلف الأنشطة المدرسية .

تعليقات الزوّار (0)