أخنوش من أكادير: باقون في الحكومة.. وها علاش البيجيدي "تاي وكلني لعصا"

الأحد 22 سبتمبر 2019
إدريس النجار
0 تعليق
 AHDATH.INFO

في لقائه مع حوالي خمسة آلاف من شبيبة الحزب الملتئمين بأكادير خلال يومي الجمعة والسبت في  إطار الجامعة الصيفية، بدا  عزيز اخنوش في كامل معنوياته، ولياقته البدنية، لاستكمال ما تبقى من عمر الحكومة الحالية، وكذا لخوض رهان الاستحقاق الانتخابي المقبل، بل يحدوه طموح كبير لتصدر المشهد السياسي، وتشكيل حكومة قاعدتها الأساس من الطاقات الشابة، ل"تجسيد الرغبة الملكية الداعية لإشراك الشباب في تدبير الشأن العام"، أخنوش استفسر أمام حشد الشباب التجمعي بقوله " راه غير لي ما بغاش يفهم ياك قالها سيدنا، قال بأن الشباب هو لي خصو يكون".

أخنوش بدا منشرحا أمام مقاعد وكل جنبات مسرح الهواء الطلق وقد غصت عن آخرها بالشباب، وجدها مناسبة لرد الصاع للعدالة والتنمية ولشبيبته بقوله " ها علاش شحال هذا وانا تاناكل العصا ..على حساب هاذ اللقاء... بسببكم تاناكل العصا..لال يرديون الشبيبة، هم ضد الفن وضد الرياضة..ناس يريدون من الشبيبة أن تكون عصا يضربون بها الناس وهادشي ما خاصكومش تقبلوه" ونوه رئيس الحزب بشبابه وبعددهم، بقوله " إيلا شافوا هادشي خاصهوم يضرب بالبازوكة"

واعلن أخنوش في هذا اللقاء الذي تواصل خلالها بعفوية مع شباب الحمامة أن الحزب باق في الحكومة وسيواصل التجربة " حنا كاينين في الحكومة وباقيين في الحكومة، معبرا عن اعتزازاه بالحزب الذي " يزخر بالأطر والكفاءات القادرة على السير بالبلاد قدما نحو المستقبل، وأن الخصوم بدورهم يشهدون بذلك".

واضاف رئيس الحزب " مستعدون لتحمل المسؤولية إيلا بغاونا المغاربة، وبغاونا ناخذوا الصحة غادي ناخذوها مستقبلا " في إشارة للجدل القائم حول رغبة حزب التجمع الوطني لحمل حقيبة الصحة قصد تحسين الوضع الصحي ببلادنا" لأن المواطنين يرغبون أن تتحسن أوضاع الشغل والتعليم والصحة،  والصحة كنا نوضنا عليها قربالة.

أخنوش حشد همم الشباب وعدم تضييع فرصة استحقاق 2021 وذلك من خلال التسجيل في اللوائح الانتخابية، والإقبال على صنادق الاقتراع، وهو يتوجه للشباب مباشرة وعبر الأنترنيت لاحظ أن جل الذين يتابعونه في عمر 23 و 25 سنة، فحذرهم من تفويت الفرصة خلال الاستحقاقات المقبلة، وبعملية حسابية أوضح أن فترة حكومية مدتها خمس سنوات يرغب فيها الذين في مثل هذا السن أن يشتغلوا، وأن يحصلوا على السكن، وأن يتزوجوا  وينجبوا أولادا، سيكونون خلال هذه الفترة في حاجة لتطبيب أبنائهم، وتمدرسهم، وإذا ما ضاعت منهم هذه الفرصة سيكونون بعد انتهاء الولاية الحكومية المقبلة في عمر 30 و32 سنة.

أخنوش وهو يحاور شبابه، خلص إلى السؤال " واش بغيتوا تضيعوا هاذ الخمس سنين فابور ؟ " وشدد على الكشف بأن الفترة الحكومية الواحدة لها وقع كبير على الحياة ولا ينبغي إضاعتها هكذا فقط لعدم التسجيل في اللوائح، والتصويت وترك الصناديق للآخرين . كما دعاهم لدخول غمار السياسة " من الباب الكبير، والوصول إلى مراكز القرار وعدم تركها للآخرين".

ولكي يصل الشباب ويخلعوا عنهم اليأس ضرب أخنوش مثلين الأول بشخصه والثاني بعائلته وأمه بالخصوص التي عاشت خلال ساعات تحت أنقاض زلزال أكادير، الأول كشف من خلاله للشباب كيف يمكنهم أن يصلوا إلى سدة القرار من خلال سيرته السياسية التي بدأها عضوا ببلدية تافراوت، ثم رئيسا للمجلس الإقليمي لتيزنيت، فرئيسا لجهة سوس ماسة، ومنها واصل التحدي ليصبح وزيرا ورئيس حزب.

والعبرة الثانية كانت مؤلمة جعلت أخنوش يتحدث بحشرجة غيرت نبرته الصوتية، تحدث عن الزلزال المدمر الذي قضى تحت ركامه عشرة أفراد من عائلته، من بينهم شقيقاه في سن السابعة والتاسعة من عمريهما، قال أخنوش والإجهاش باد عليه، أن أمه عاشت تحت الأنقاض خلال ساعات إلى أن استخرجوها لتجد ابنيها ماتا تحت الأنقاض.

قطع أخنوش التواصل للحظة، ثم استطرد الحكي " بعد سنة على هذه الكارثة جئت إلى الحياة، ورغم المحنة التي عاشتها أمي بعد فقد ابنيها ظلت باسمة ، ولم تفارق الضحكة محياها، بل حتى في لحظة وفاتها أذكر أنها فارقت الحياة وهي ضاحكة . وبخصوص الاب يروي أخنوش أنه تلقى خبر الفاجعة وهو في الجديدة كاد أن يفقد عقله جراء هول المصاب، وبعد شهر من الفاجعة قرر أن يشتغل بأكادير، فأقام مشاريع، ومارس السياسة، لينطلق من جديد....

قصة التحدي بمآسيها وعبرها  رواها أخنوش بعدما قاطعه قاصر من بين الصفوف بقوله " انا معا ك أنا معاك اسي عزيز بشكل فجائي" روى جزء من سيرة حياته عبرة للشباب حتى لا يعتقدوا بأن طريقه كانت مفروشة بالورود، وحتى يعلموا بأن النجاح يخرج من قلب الإصرار على النهوض بعد السقطة. حيث ختم أخنوش حديثه مع القاصر ومع الشباب بقوله " بحالك أولدي لي تاخليوني ناكل الضرب وعمرني ما نطيح".

هنا توقف حكي اخنوش ليربط القصة بالنصيحة مخاطبا خمسة آلاف شاب "  سردت عليكم هذا لاقول لكم لا تتركوا اليأس يدب إلى نفوسكم، الحاجة الصعيبة غادي ترجع مزيانة، لا يجب أن يكون الفشل هو النهاية، بل يجب أن يكون بداية للنجاح".

 أخنوش عند الجدل الذي رافق إدماج اللغات الحية في المدرسة، فأكد أنه تعلم في المدرسة العمومية بالمقابل يتعلم أبناؤه بالمدرسة الأمريكية، واستطرد قولا " أقولها بوجهي احمر كيفاش نقري ولادي أنا اللغات الأجنبية ونقول للمغاربة ما تقريوش أولادكم اللغات، وكشف عن التحدي الذي واجهه رفقة شركاء آخرين من أجل إقرار الأمازيغية في القانون البنكي، وتفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية خلال أسبوع واحد وأهاب بالبرلماني عبد الله غازي الذي لم يستكن ولعب دورا في شحذ همم الحزب فتم إقرار تضمين الأمازيغية بالاوراق النقدية.

تعليقات الزوّار (0)

أحداث سياسية