المصري علاء عبد الهادي أمينا عاما جديدا لاتحاد الكتاب والأدباء العرب

الأحد 29 سبتمبر 2019
مجيدة أبوالخيرات
0 تعليق

AHDATH.INFO

تم اختيار الشاعر والمفكر المصري علاء عبد الهادي، أمينا عاما جديدا لاتحاد الكتاب والأدباء العرب، خلفا للأديب والروائي الإماراتي حبيب الصايغ الذي وافته المنية مؤخرا.

وجاء اختيار عبد الهادي، الذي يرأس اتحاد كتاب مصر، خلال اجتماع استثنائي عقد في مساء أمس بالقاهرة، بحضور رؤساء وممثلي اتحادات الدول العربية، اقتصر جدول أعماله على انتخاب أمين عام جديد يكمل مدة الراحل حبيب الصايغ.

وقال الأمين العام الجديد لاتحاد الأدباء العرب إن الأمن القومي العربي يرتبط بشكل وثيق بالأمن الثقافي، داعيا لتدعيم أركان التعاون الثقافي المؤسساتي من خلال رؤية تكاملية بين الاتحادات العربية لرفع التحديات المشتركة.

ودعا عبد الهادي لخلق قنوات جديدة للتفاعل المثمر بين الهيئات العربية لتحقيق المصالح العليا المشتركة وفي مقدمتها مكافحة التطبيع مع الكيان الإسرائيلي، وضرورة فضح ممارساته في المنطقة العربية مع الحفاظ على ثوابت الضمير الثقافي العربي.

وأشاد الأمين العام الجديد، بالمواقف الراسخة للإتحاد من أجل تعزيز روح التضامن العربي دفاعا عن القضايا العادلة وعن حقوق الشعوب العربية ، مبرزا أهمية تعزيز الوعي الثقافي لمواجهة ما تتعرض له الأوطان العربية من خطر متواتر للتطرف والإرهاب.

وقال في هذا الصدد، إن من ضمن المهام الضرورية التي سيتم الاشتغال عليها وضع خطة شاملة للنشر العربي المشترك والعمل على تفعيل خارطة المؤتمرات ومعارض الكتاب العربية على نحو مؤثر، وحماية اللغة العربية ودعم حرية التفكير والرأي والإبداع.

كما لفت إلى أهمية وضع مشروع تكاملي للنشر العربي المشترك على المستويين الرسمي وغير الرسمي، وإنشاء موقع إلكتروني متعدد اللغات.

وعبد الهادي شاعر وناقد وأكاديمي حاصل على دكتوراه الفلسفة في النقد الأدبي وله عشرات المؤلفات والدواوين الشعرية، كما أشرف على العديد من الرسائل العلمية.

حاز على الجائزة الدولية للشاعر المجري الكبير "فوشت ميلان" من أكاديمية العلوم المجرية، كما فاز بجائزة "أبو القاسم الشابي"الشعرية في مئويته. له العديد من الأبحاث العلمية باللغتين العربية والإنجليزية منها "بلاغة الصمت وشعرية المكان، قراءة في أعمال هارولد بنتر الدرامية"، و ،"الأشكال التقليدية الكوميدية في التراث العربي وتأثيرها على المسرح التجاري في مصر في السبعينيات".

تعليقات الزوّار (0)