الشرعي يكتب: إعادة بناء اليسار.. ضرورة وطنية

الخميس 3 أكتوبر 2019
أحمد الشرعي
0 تعليق

AHDATH.INFO

منذ تجربة التناوب التوافقي، ساد الاعتقاد أن إمكانية الثنائية القطبية قد صارت ممكنة في الحياة السياسية المغربية، غير أنها لم تعمر طويلا. في سنوات قليلة انتكست التجربة إلى أن أصبحنا نعاين فراغا سياسيا يكرسه انعدام الثقة في المؤسسات التمثيلية عند الشباب. ولحسن الحظ أن القوى الحية مازالت تمتلك مقومات البقاء، الذي ترسخ بفضل  مخزونها من الروابط الوطنية مع الدولة والملكية.

أطلق الاتحاد الاشتراكي في الآونة الأخيرة مشاورات داخلية للمصالحة وإعادة البناء، من خلال اجتماعات مكثفة، ستبلغ ذروتها في 29 أكتوبر القادم التاريخ المرتقب لعقد المؤتمر الوطني للحزب، كترجمة لرغبة كل مكوناته في إعادة ترتيب البيت اليساري.

الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية ركن ثابت في السياسة بالمغرب وسيظل كذلك. فحتى خلال فترة تموقعه كمعارض شرس، خلال ما يعرف بسنوات الرصاص، لم يخلف مسيروه يوما الموعد مع الواجب في الدفاع عن المصالح العليا للبلاد في كل القضايا ذات الأولوية. وفي الوقت الذي سجن فيه الكثير من أطره، كان عبد الرحيم بوعبيد، مع علال الفاسي، أول من تعبأ للدفاع عن مغربية الصحراء، وتحمل مسؤولية تقلد منصب سفير متجول مرتبط بهذا الملف تحديدا.

في تاريخ أقرب، شكلت مرحلة التناوب التوافقي لحظة مهمة في بناء المغرب المعاصر. كان عبد  الرحمان اليوسفي رجل دولة بكل ما تحمله الكلمة من معنى، وأدى مهمته بصدق وتفان. بالمحصلة، كان الاتحاد دائما مع الملكية عندما كانت البلاد تجتاز مراحل عصيبة من تاريخها، وهو موقف سيحسب له دائما.

غير أن اليسار عموما، والاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية على وجه التحديد، هو أولا وقبل كل شيء كيان متجذر في صميم المجتمع المغربي. المنظمات النقابية والمهنية وجمعيات المهندسين، الاتحاد الوطني لطلبة المغرب، أطر التعليم، المحامون، اتحاد كتاب المغرب وغيرها من الجمعيات الشبابية ظلت دائما تسير من طرف الحزب

هذه القاعدة الاجتماعية لم تختف. أفكار العدالة الاجتماعية والحداثة مستمرة داخل المجتمع المغربي. فقط التعبير السياسي عنها لم يعد واضحا بما يكفي، لأن المناخ صار مضطربا من خلال أخطاء ارتكبت في مراحل تاريخية مختلفة.

يسعى الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية لأن يكون مؤتمره القادم بعنوان إعادة البناء والانفتاح. بناء ورش جديد بجاذبية أكبر للشباب، يفترض الانفتاح والحوار مع كافة التوجهات اليسارية بعيدا عن كل حساب سياسوي. وفي الوقت الذي تتوسع فيه الشعبوية في كل الاتجاهات، وتهدد فيه المشاكل الاجتماعية والاقتصادية كل التوازنات، سيشكل اليسار الوطني والمتلاحم صمام أمان لمستقبل البلاد.

الحراك اليساري الجاري اليوم يستحق الاهتمام والدعم، مع الأمل أن يفي بكل وعوده، وفي مقدمتها دعوة كافة أطياف اليسار، باختلاف حساسيتها، لإحياء العمل السياسي من خلال قيمه الوطنية والنضالية النبيلة.

تعليقات الزوّار (0)