مدير جديد «لنقل المدينة» والحافلات الجديدة تبدأ في نونبر 2020

الأحد 6 أكتوبر 2019
عبد الواحد الدرعي
0 تعليق

AHDATH.INFO

دفعت أزمة النقل الحضري في الدار البيضاء بالعمدة عبد العزيز العماري إلى تعيين مدير جديد لشركة «نقل المدينة»، أياما قبل توقف الشركة رسميا عن الخدمة، وذلك على خلفية أزمة النقل الخانقة التي شهدتها العاصمة الاقتصادية جراء إضراب عمال الشركة.

الاجتماع انعقد في مقر الشركة بحي المعاريف يوم الجمعة الماضي، حضره كل من عمدة المدينة ومدير الموارد البشرية بالشركة، هدف لتوزيع المسؤوليات في المرحلة القادمة.

وقد خلص الاجتماع إلى إعادة تعيين مهدي صفوان، من جديد كمسؤول في الشركة، بعد أن شغل من قبل منصب مدير العمليات في نفس الشركة والتحق بعدها بشركة «كازاترانسبور».

وحتى بعد فوز شركة «ألزا» الإسبانية بصفقة تدبير المرحلة الانتقالية إلى غاية أكتوبر 2020، يتعين على الساكنة الانتظار إلى غاية نونبر من العام المقبل، كي يروا الحافلات الجديدة، التي وعد بها مجلس المدينة، تجوب شوارع العاصمة الاقتصادية، ويتعلق الأمر بالحافلات 350 التي ستوفرها مؤسسة التعاون بين الجماعات بالدار البيضاء، والحافلات 350 التي ستشتريها شركة «ألزا».

تمويل الحافلات الـ350 التي ستوفرها مؤسسة التعاون بين الجماعات، سيأتي بحوالي 50 مليار سنتيم من هذه الأخيرة و110 مليار سنتيم من جهة الدار البيضاء-سطات، بينما لم يكشف عن المساهمة المنتظرة من صندوق التجهيز الجماعي.

الشركة الجديدة ستتولى تدبير وضع كارثي للنقل في المدينة، على اعتبار أن عدد خطوط حافلات الشركة لايتعدى 75 خطا، بينما التزمت بتسخير حافلات لـ154 في العقد المبرم مع المدينة، في حين تجوب شوارع المدينة 866 حافلة، مقابل الالتزام بتوفير 1207 من الحافلات، وكانت "نقل المدينة" قد استمرت في استعمال 770 حافلة قديمة، والحال أنها كانت قد التزمت بأن تكون جميع الحافلات جديدة.

وخاض عمال "نقل المدينة"، الأربعاء الماضي إضرابا عن العمل، بعدما لم يتوصلوا بأجر شهر غشت سوى في بداية أكتوبر، حيث يتخوفون من أن يحول لهم أجر أكتوبر الجاري في دجنبر، علما أن عقد مجلس المدينة مع "نقل المدينة" سينتهي سريانه في نهاية أكتوبر الجاري، لكن العماري، أكد أن جهة الدار البيضاء ستتولى توفير أجور عمال الشركة إلى أن تشرع شركة «ألزا» في تدبير النقل بالعاصمة الاقتصادية.

 

تعليقات الزوّار (0)