الاقتصادي الفينا: من حسنات الهيكلة الجديدة خلق الالتقائية ووضع حد لتشتت القطاعات

الخميس 10 أكتوبر 2019
أحمد بلحميدي
0 تعليق

AHDATH.INFO

وصف إدريس الفينا الأستاذ بمعهد الإحصاء والاقتصاد التطبيقية التشكيلة الحكومية الجديدة ب"بحكومة اللحظة الأخيرة قبل انتخابات 2021", مشيرا إلى أن من حسنات الهيكلة الجديدة خلق الالتقائية، ووضع حد لتشتت القطاعات، الذي ميز الحكومات السابقة.

ولعل التجلي الأكبر لذلك مثلا، إلحاق إصلاح الإدارة بوزارة الاقتصاد والمالية.

ومعلوم أنه لادينامية اقتصادية وتنموية من دون إدارة مرنة وعصرية, يؤكد المتحدث ذاته, مثمنا في الوقت ذاته، استقطاب كفاءات من كانت تشتغل في القطاع الخاص من أجل الإشراف على قطاعات حيوية، لأن هذه الكفاءات هي الأدرى من غيرها بالمشاكل والعراقيل التي تعترض المقاولات، ف"الإدارة يجب أن تكون في خدمة القطاع الخاص وليس العكس".

"فنحن بصدد وزارات استراتيجية, تجمع بين قطاعات تفرض إحداث الالتقائية فيما بينها وفق رؤية واضحة" يقول الفينا، مشيرا إلى أنه إذا كان عدد أعضاء هذه الحكومة هو الأقل منذ عقود، فإن مايميزها كذلك تطعيمها ببروفيلات تتوفر على تكوينات من الطراز الرفيع, علما بأن بعضها لم يسبق لها أن مرت بتجربة سياسية, لكن الأهم يبقى إعطاء الفرصة لهذه الأسماء الجديدة من أجل  توظيف خبراتها, وتحقيق  المنتظر منها في القطاع التي تحملت مسؤوليتها.

لكن في المقابل، لايجب رمي الحمل كله على هذه الحكومة، "لأن المغرب ليس حكومة فقط, بل بلد بمؤسسات كثير ومعقدة أحيانا، كما أنه هناك تحديات ورهانات كبير لكن لايجب رميها على الحكومة فقط"، يقول الفينا، داعيا كل طرف إلى تحمل مسؤوليته والاشتغال بالتقائية مع الأطراف الأخرى.

تعليقات الزوّار (0)