شكرا جلالة الملك

Friday 18 October 2019
بقلم: المختار لغزيوي
0 تعليق

AHDATH.INFO

يجب قولها بكل الوضوح الممكن: شكرا جلالة الملك على التصرف الإنساني النبيل والراقي الذي وضع نقطة نهاية لحكاية الصحافية هاجر الريسوني ومن كانوا معها في سجن العرجات مساء الأربعاء الماضي..

شكرا من القلب إلى القلب حقيقة لأن الجميع كان محرجا في هاته القضية.

المدافعون حقا عن الحريات الفردية كانوا محرجين، وهم يحاولون تذكير الجميع بالمطلب الأساس: تغيير القوانين التي لم تعد مسايرة لوقت الناس هذا، وفي الوقت ذاته يتساءلون إن كان الاصطفاف مع الثلة الجديدة من مكتشفي هاته الحريات أمرا عاقلا وصائبا ووجب الاستمرار فيه.

المدافعون الجدد عن الحريات الفردية كانوا محرجين وهم يرون أنفسهم مضطرين لقول كلام كانوا يقولون نقيضه دوما وأبدا في حالات أخرى، لكنهم ولاعتبارات شتى توزعت بين العائلي والقبلي والسياسي، وجدوا أنفسهم هاته المرة مضطرين لقول أشياء غاية في المفاجأة والإبهار بخصوص موضوع ظل يشكل لهم عقدة حقيقية.

الحالمون بمغرب آخر تحترم فيه آدمية الناس، ويترك أمر تدبير شؤون أجسادهم لحرياتهم كانوا محرجين وهم يقولون بأننا لا نحتاج في هاته الحظة بالتحديد لتدخل جديد من طرف أي كان في أعضائنا الحميمة وعلاقتها بنا، وأنه كان من الممكن لو سارعت حكومات سابقة الزمن أن نكون قد تخلصنا من هذا القانون المعيب.

المحافظون التقليديون كانوا محرجين هم الذين ظلوا يصفون دعاة الحريات الفردية بالإجهاضيين، والمتهتكين، والفاسقين والماجنين، والمنحلين والراغبين في إفساد أخلاق المجتمع، لكنهم هاته المرة بلعوا ألسنتهم وهم يرون قضية تفرض عليهم حديثا من نوع آخر عن هذا الملف بالتحديد.

سياسيو الدين، والراكبون على موجة الإسلام السياسي كانوا محرجين، وهم يتساءلون إن كان ضروريا التنويه بالقبض على من اعتقلوا في هاته القضية لأنهم تورطوا فيما ظل متاجرو الدين هؤلاء يحاربونه، أم أن الأفضل هو انتقاد الخطوة واعتبارها ردة حقوقية حتى وإن كنت تساير هوى الراغبين في إبقاء المجتمع تحت قبضة رقابتهم.

الصحافيون كانوا محرجين لأنهم لم يعودوا حمل قضايا لاأخلاقية جديدة، ولم يعودوا قادرين على تحمل ضربات أخرى تمس صورة مهنة مهترئة أصلا في البلد وللناس عنها تصور جد سيء، ولم تعد تحتاج أي رتوشات قاتلة أخرى لكي تموت.

وحدهم من كانوا على المبدأ الأول الذي حرك هذا النقاش منذ سنوات عديدة كانوا شبه مرتاحين، (مع التحفظ على عبارة الارتياح لأنها لا تتماشى مع وضع شابة في مقتبل العمر السجن بسبب أمر شخصي يخصها لوحدها) وكانوا يقولون لأنفسهم ولمن يريد سماعهم إن الأمر مؤلم، لكنه قد يكون لحظة تاريخية تفتح كوة ضوء صغيرة في هذا النفق المعتم الطويل المسمى التدخل المرفوض في الحياة الخاصة للأفراد، وكذلك كان. أتى العفو الملكي فوق الجميع لكي يخلص من هذا الحرج الجميع.

لم يتدخل الملك في صلب هذا النقاش لأن  جلالته حكم أسمى بين الجميع، ولأن جلالته أمير للمؤمنين لا يحلل حراما ولا يحرم حلالا، لكن إنسانيته فتحت مخرجا أولا لهذا الملف، وأدهشت الكل وأبهجت الكل، وجعلت عبارة «شكرا جلالة الملك» تجتاح مواقع التواصل الاجتماعي من أقصاها إلى أقصاها، وجعلت أحاسيس ارتياح حقيقية تعم المغربيات والمغاربة، وهم يرون نهاية هذا الاعتقال على يد كبير الأسرة، وكبير البلد وكبير الوطن الذي نظر بعين العطف والشفقة إلى شابة في بداية حياتها.

اليوم الملف أقفل نهائيا بهذا العفو الملكي السامي الذي وضع حدا لمسطرة التقاضي كلها، وهاجر حرة، ورفعت حر، والطبيب ومن معه أحرار، لكن حريتنا الفردية لازالت مقيدة بعض الشيء. والدور هو على المجتمع لكي يساير هاته الشجاعة الكبرى، ولكي يعلن مرة أخرى وأخيرة أنه يرفض أن يكون هذا التدخل في حياة الناس الخاصة سيفا مسلطا على الجميع، يمكن استلاله في أي لحظة لأجل القضاء على هذا الجميع.

اليوم الخطوة الموالية واضحة للغاية: على مجتمعنا أن يفتح النقاش، وعلى مشرعينا أن يجتهدوا لأجل رفع الضيم عن الناس، وعلى قدرتنا على الإبداع لأجل العثور على حل توافقي ما يخرجنا من دائرة القوانين غير الصالحة اليوم أن تبرز نفسها وأن تقترح علينا أجوبة لهذا السؤال الشائك، سؤال الحريات الفردية في المغرب اليوم.

نعرف أن الأمر غير سهل بالمرة، ونعرف أن المد الراغب في العودة إلى الوراء سيستل كل أسلحته لكي يرهب أي راغب في دخول هذا النقاش فكريا، ولكي يفرض مجددا علينا طريقته لإقفال أفواهنا وإقفال النقاش: تخوين وسب وشتم كل من سيطرح هذا الموضوع على طاولة النقاش لأجل ربح مزيد من الوقت أو في الحقيقة لأجل تضييع مزيد من الوقت في تبني أفكار غاية في البلادة والقدم ولم تعد صالحة إطلاقا لوقت الناس هذا…

لكننا بالمقابل نعرف عنفوان المجتمع المغربي الذي لم ينتظر يوما رأي هؤلاء ولا الإذن منهم لكي يعيش حياته مثلما يتصورها، ولكي يترك لهم النفاق الذي يعتاشون منه رسما تجاريا يلتصق بهم إلى آخر الأيام.

هذه لحظة تاريخية بالفعل، عسانا نتقن التعامل معها، وعسانا نستطيع هذه المرة أن نخرج منها بأكبر قدر ممكن من الأرباح، عوض أن نحكم عليها بالعبور ونخرج منها بالمزيد من الخسائر التي لم يعد أحد يتحملها في المغرب اليوم.

تعليقات الزوّار (0)