تقرير : 90% من المهاجرين الأفارقة سيكررون المحاولة

Tuesday 22 October 2019
أوسي موح لحسن
0 تعليق
 AHDATH.INFO

كشفت دراسة جديدة للأمم المتحدة نشرت يوم أمس الاثنين أن 93% من الأفارقة ممن يسافرون إلى الدول الأوروبية عبر طرق غير نظامية، سيفعلون ذلك مرة أخرى ، رغم المخاطر المهددة لحياتهم التي يواجهونها في كثير من الأحيان.

وحسب موقع الأمم المتحدة, يهدف تقرير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بعنوان "القفز على الأسوار: أصوات المهاجرين الأفارقة غير الشرعيين إلى أوروبا" لفهم الأسباب التي تجعل الأفراد من هذه الفئة يضعون أنفسهم في أيدي مهربي البشر، ويعرضونها لمخاطر أخرى في سبيل عبور الحدود ، ليتخذوا قرار مغادرة أوطانهم خارج إجراءات الهجرة الرسمية في المقام الأول.

التقرير الذي أجرى مقابلات مع 1970 مهاجرا من 39 دولة إفريقية في 13 دولة أوروبية، أعلن جميعهم أنهم وصلوا إلى أوروبا (عبر وسائل غير قانونية وليس لأسباب متعلقة باللجوء أو الحماية) توصل إلى بعض الاستنتاجات غير المتوقعة.
وتوصل التقرير, حسب المصدر ذاته, إلى أن الحصول على وظيفة لم يكن الدافع الوحيد للهجرة بالنسبة لهؤلاء، إذ  إن المهاجرين غير الشرعيين ليسوا جميعهم "فقراء" في إفريقيا، ولم تكن مستويات تعليمهم متدنية. فحوالي 58% منهم كانوا يعملون في وظائف أو كانوا يتلقون تعليمهم في المدارس قبل مغادرتهم أوطانهم، وكان معظم العاملين منهم يحصلون على "أجورا تنافسية".
غير أن حوالي نصف العاملين قالوا أيضا إنهم لم يكونوا يكسبون أجورا كافية. في الواقع، بالنسبة للثلث ممن تمت مقابلتهم، لم يكن حصولهم أو احتمال حصولهم على أجور مجزية في بلدانهم الأصلية، ليمنعهم من  القيام برحلة الهجرة.
وقال مدير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي أخيم شتاينر إن "تقرير القفز على الأسوار يسلط الضوء على أن الهجرة هي انعكاس لحالة تقدم التنمية في كل أنحاء أفريقيا، وإن كان ذلك التقدم غير متكافئ وليس بالسرعة الكافية لتلبية تطلعات الناس".
وأكد مدير الوكالة الأممية أنه "ومن خلال تسليط الضوء على ما يدفع الناس إلى الهجرة عبر القنوات غير النظامية وما يمرون به في ذلك، تساهم دراسة القفز على الأسوار هذه في مناقشة شديدة الأهمية حول دور حركة البشر في تعزيز التقدم نحو أهداف التنمية المستدامة وأفضل الأساليب لحكمها".

تعليقات الزوّار (0)

أحداث تقارير