تقرير: تمرد عسكري أمريكي ضد ترامب

Tuesday 22 October 2019
متابعة
0 تعليق

AHDATH.INFO

نشرت وكالة "رويترز" تقريرا حول ظهور غضب بين عسكريين أمريكيين من قرار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بالانسحاب من سوريا، وتركه دعم الأكراد.

وأوضحت وكالة "رويترز" في تقريرها إن عدد من الجنود الأمريكيين الذين حاربوا مع الأكراد، غاضبون من قرار ترامب بالانسحاب من سوريا.

ونقلت الوكالة عن الجندي الأمريكي، جريج ووكر، قصة حربه مع الأكراد، بقوله: "في صيف 2004 انطلقت بسيارة إلى حاجز أمني خارج المنطقة الخضراء في بغداد مباشرة مع حارسي الكردي أعزاز.

وعندما خرجت من سيارتي الرياضية أمرني ثلاثة حراس عراقيون بالعودة وهم يصوبون أسلحتهم تجاهي".

وتابع: "بينما كنت عائدا إلى السيارة، سمعت صوت إعداد بندقية كلاشنيكوف للإطلاق، وسيلا من الشتائم باللغتين العربية والكردية. واستدرت لأجد أعزاز واقفا في مواجهة العراقيين".

ويتذكر ووكر أن الجنود الثلاثة كانوا في حالة من الرعب عندما قال الحارس الكردي: "دعونا نمر وإلا سأقتلكم".

قال ووكر لنفسه: "هذا هو الحليف والصديق الذي أريده".

والآن يعيش ووكر (66 عاما) جندي القوات الخاصة السابق بالجيش الأمريكي في بورتلاند بولاية أوريجون بعد تقاعده.

وقد أصبح واحدا من أعداد لا حصر لها من رجال الجيش الأمريكي الذين يشعرون بامتنان عميق واحترام للمقاتلين الأكراد الذين خدموا معهم طوال حرب العراق وفي الصراع مع تنظيم الدولة الإسلامية.

لذا فقد ثارت ثائرته عندما قرر الرئيس دونالد ترامب فجأة هذا الشهر سحب 1000 جندي أمريكي من شمال شرق سوريا مما مهد الطريق أمام تركيا للتوغل في الأراضي الخاضعة لسيطرة الأكراد.

وترددت أصداء غضب ووكر في مقابلات أجرتها "رويترز" مع ستة آخرين من الجنود الأمريكيين الحاليين والسابقين الذين خدموا مع القوات الكردية.

يتذكر جندي القوات الخاصة السابق مارك جياكونيا (46 عاما) صداقات متينة ربطت بينه وبين الأكراد الذين حارب معهم في العراق منذ أكثر من عشر سنوات.

قال جياكونيا المتقاعد الذي يعيش الآن في هرندون بولاية فرجينيا بعد أن أمضى 20 عاما في الخدمة: "ائتمنتهم على حياتي. لقد حاربت مع هؤلاء الرجال وشاهدتهم يموتون من أجلنا".

وأضاف أن قرار إدارة ترامب "تركهم مكشوفين" أثار انفعالات عميقة لديه.

وقال "هذا أشبه بخيانة العهد".

وامتنع البيت الأبيض عن التعليق، على تلك الروايات.

وسمح قرار ترامب المفاجيء سحب القوات الأمريكية على امتداد الحدود التركية السورية للرئيس التركي رجب طيب أردوغان بشن هجوم عبر الحدود بهدف إقامة "منطقة آمنة" بعمق 32 كيلومترا تخلو من قوات وحدات حماية الشعب الكردية التي كانت حليفا رئيسيا لواشنطن في المنطقة لكن الحكومة التركية تعتبرها جماعة إرهابية.

وفي مواجهة انتقادات من الديمقراطيين والجمهوريين على السواء دافع ترامب عن قراره قائلا إنه يحقق وعده في الحملة الانتخابية بتقليص وجود القوات الأمريكية في الخارج ويؤكد أن الأكراد "ليسوا ملائكة".

وأشار بعض الجنود الأمريكيين الذين حاورتهم رويترز إلى أن الولايات المتحدة لها باع في تشكيل تحالفات مع القوات الكردية والغدر بهم فيما بعد.

ففي السبعينيات اتفقت إدارة الرئيس ريتشارد نيكسون سرا على تحويل أموال سرا لأكراد العراق الذين يقاتلون من أجل الحكم الذاتي ثم أسقطت هذه المساعدات بعد توصل العراق وإيران لمعاهدة سلام تقضي بإنهاء النزاعات الحدودية في 1975.

تعليقات الزوّار (0)

أحداث تقارير