العلامة الكاملة لبرنامج" نجوم الأولى" من خلال سهرة طربية بامتياز

Monday 28 October 2019
حسن حليم
0 تعليق

AHDATH.INFO

استطاع القائمون على برنامج "نجوم الأولى" من دون استشارة أن يلبسونا ثوب العيش، لنحتار فيه بين شتى الفكر، فصرنا خفيفي الظل ،وقلنا "دع النوم وناجي الوتر".

وبهذا عشنا لحظات راقية ولا في الأحلام من خلال فقرات ممتعة ، حملتنا إلى ما وراء الجاذبية لنسبح مع الرياح من دون قيود، تتحكم في توازننا خلايا الأحاسيس الوردية التي تتواجد بدواخلنا كجمهور تلمسنا فضاءات تلك السهرة الطربية بامتياز، خلصنا بعد مشاهدة  الجينيرك الأخير أنها لم تنته، بل ظل نبضها يتفاعل مع دقات قلوبنا، وسرى رقيها داخل شراييننا، فامتلأت زوايا أرواحنا حبا وسعادة.

هكذا أراد معدو هذا البرنامج أن يقولوا لنا بأن عود الفن الطربي الأصيل عصي عن الانكسار، لأنه يخاطب الروح فيمتعها، وأن " البريكولاج" والعبث الموسيقين لامكان لهما داخل عوالم الرقي الجميلة.

ومما زاد البستان جمالا  المقدمة الرائعة مريم قصيري بفستانها الأحمر وتدبيرها وتسييرها الممتازين لفقرات السهرة، فكانت تدخلاتها والاسئلة  الموجه للضيوف في مستوى الحدث.

طبعا ولإنجاح هذه السهرة الباذخة ،كان لزاما تأثيثها بفنانين لهم حس راقي ،قادرين على تطويع المقامات الصعبة والجمل الموسيقية المركبة، بفضل قدراتهم الصوتية القوية، ومن خلال اختيارات موسيقية صعبة أمتعت الجمهور الحاضر والمتتبعين لبرنامج " نجوم الأولى" داخل وخارج أرض الوطن.

وكان الفنانون محسن صلاح الدين ،لمياء الزايدي، زينب ياسر ،علي المديدي ، محمود الترابي، منير لغليمي وهشام الدكالي، وعلى رأسهم الفنان الراقي محمد الزيات، كالفراشات تتنقل على زهور دواخلنا لتمنحها حبا ورقيا ، بمرافقة فرقة رضا الادريسي للموسيقى العصرية ، وهي نتاج برنامج " نجوم الاولى". سهرة بعد سهرة يبرهن برنامج " نجوم الأولى" الذي يعده الفنان محمد سعودي  على أنه قريب من قلوب وأذواق الجمهور المغربي.

تعليقات الزوّار (0)