فاطمة إيمولودن : حقائق جديدة عن محرقة علم المغرب

Thursday 31 October 2019
باريس - مراسلة خاصة
0 تعليق

AHDATH.INFO

حسب معلومات استقتها « الأحداث المغربية » من مقربين إليها حصلت فاطمة إيمولودن المشهورة فيسبوكيا بحليمة زين التي أحرقت على الجنسية الإسبانية سنة 2003، وهي متحدرة من دوار يحمل نفس إسم كنيتها يدعى دوار إيمولودن تابع للجماعة القروية تيزي وسلي التابعة لأكنول التي تعد إداريا تابعة لإقليم تازة.

وقد عاشت فاطمة إيمولودن في تاوريرت حيث كان والدها يشتغل في القوات المساعدة، ولم تتمكن من الحصول على الباكالوريا وظلت تنتظر فرصة الهجرة إلى إسبانيا إلى أن تحقق لها ذلك، وهي الآن تشتغل مرافقة للأطفال في مدينة مونبوليي الفرنسية التي انتقلت إليها بعد طلاقها.

أخطر من ذلك كشفت مصادر عائلية مقربة من فاطة أنها عضو للجنة مساندة البوليساريو واشتغلت في إسبانيا مكلفة بالتنسيق لهاته اللجنة في أربع دول أوربية، قبل رحيلها إلى فرنسا، وهي أيضا عضو لجنة مساندة معتقلي الريف في إسبانيا قبل نفس الانتقال إلى فرنسا الذي تم بعد طلاقها

معلومات تؤكد أن هاته المعادية لوحدة المغرب الترابية جنوبا وشمالا وشرقا وغربا أتت فعلها وهي تعرف ما تقترفه، وكان ممكنا للزفزافيان (الصغير والكبير) على سبيل مواصلة خداع الرأي العام الوطني أن يقولا إنهما غير متفقين مع ماوقع، لكنهما لم يستطيعا القيام بذلك ليصبح اليوم للسؤال كل شرعية الطرح: هل هي نفس المعركة؟وهل هي نفس المبادئ الانفصالية؟ وهل هي في الختام نفس الرغبة في تقسيم هذا البلد والمساس بوحدته الترابية؟

 

تعليقات الزوّار (0)