قلة النوم تزيد خطر تعرض النساء لهشاشة العظام

الجمعة 1 نونبر 2019
وكالات
0 تعليق

AHDATH.INFO

حذّرت دراسة أميركية حديثة من أن عدم حصول النساء على قدر كاف من النوم ليلا، يزيد خطر انخفاض كثافة المعادن في العظام ويسهم في الإصابة بمرض هشاشة العظام.

الدراسة أجراها باحثون بجامعة بافالو الأميركية، ونشروا نتائجها في دورية (جورنال أوف بونز اند منيرال ريسورتش) العلمية.

وهشاشة العظام، هي الشكل الأكثر شيوعا لالتهاب المفاصل وتسبب آلاما قاسية وتورما في المفاصل والغضاريف، ويظهر تأثيرها على وجه الخصوص في الركبتين والوركين واليدين والعمود الفقري.

وأجرى الفريق دراسته لاكتشاف تأثير انخفاض عدد ساعات النوم على صحة العظام لدى النساء بعد انقطاع فترة الطمث الذي يبدأ في سن 50 عاما.

وتابع الفريق عادات النوم لدى ما يزيد على 11 ألف سيدة، بالإضافة إلى إجراء فحوصات لصحة العظام.

ووجد الباحثون أن السيدات اللاتي أبلغن أنهن حصلن على 5 ساعات أو أقل من النوم ليلا، انخفضت لديهن كثافة المعادن بالعظام في جميع المواقع الأربعة التي تم تقييمها، وهي الجسم كله والورك والعنق والعمود الفقري، مقارنة بالنساء اللائي أبلغن عن حصولهن على 7 ساعات ليلا.

وانخفضت كتلة العظام لدى النساء بعد النوم لمدة 5 ساعات بنسبة 22 بالمئة، كما واجهن مشكلة هشاشة العظام في منطقة الورك والعمود الفقري بنسبة 63 بالمئة.

وقالت الدكتورة هيذر أوشس بالكوم، قائدة فريق البحث، “تشير دراستنا إلى أن النوم قد يؤثر سلبا على صحة العظام، وهذا يضاف إلى قائمة الآثار الصحية السلبية لضعف النوم”.

وأضافت “آمل أن تكون هذه الدراسة أيضا بمثابة تذكير بالسعي إلى النوم لمدة 7 ساعات أو أكثر وهي الساعات الموصى بها ليلا”. وكانت دراسات كشفت أن عدم الحصول على قسط كاف من النوم ليلا، يمكن أن يزيد من تكرار حدوث القرحة الهضمية لدى كبار السن.

وأضافت أن الحصول على قسط كاف من النوم ليلا، أي حوالي من 7 إلى 8 ساعات يوميا، يحسن الصحة العامة للجسم ويقيه من الأمراض وعلى رأسها السمنة والفشل الكلوي.

وتتوافق نتائج هذه الدراسة مع دراسة أميركية سابقة كانت قد نبهت من أن عدم الحصول على قسط كاف من النوم خلال الليل أمر يتسبب بشكل مباشر في إضعاف العظام وزيادة خطر تعرضها لمشكلة الهشاشة.

وتوصل الباحثون الذين أجروا تلك الدراسة في جامعة كولورادو بالولايات المتحدة إلى أن حالة الأرق التي تنتاب بعض الأشخاص نتيجة عدم حصول أجسامهم على الراحة اللازمة بسبب ظروف عملهم أو ما شابه تمنع العظام من إصلاح نفسها بفعالية.

وعلّقت كريستين سوانسون، الباحثة الرئيسية بالدراسة، على تلك النتيجة، بقولها: إن ذلك قد يفسر السر وراء عدم وجود أسباب واضحة لمشكلة الهشاشة في معظم الحالات.

وأضافت “تشير تلك البيانات التي توصلنا إليها إلى أن النوم المتقطع قد يكون العامل الأكثر ضررا بصحة العظام في وقت مبكر من العمر، حيث ثبت لنا أن ذلك الخلل الذي يطال العظام يقود في الأخير إلى احتمالية الإصابة بمشكلة الهشاشة والكسور”.

تعليقات الزوّار (0)