جمعية "نعمة" تسلط الضوء على دور السينما في محاربة العنف المبني على النوع

الأربعاء 27 نونبر 2019
شادية وغزو
0 تعليق

AHDATH.INFO

"الأعمال السينمائية المغربية التي تسير في اتجاه مناهضة العنف ونشر ثقافة المساواة قليلة جدا"، هذا ما أكدت عليه النائبة البرلمانية السابقة والخبيرة في مقاربة النوع رشيدة الطاهري في اللقاء الذي عقدته جمعية "نعمة" للتنمية تزامنا مع الأيام 16 لمناهضة العنف ضد المرأة أمس الثلاثاء (26 نونبر) في الرباط  بحضور عدد من الجمعويين والإعلاميين.

وأوضحت الطاهري خلال العرض الذي قدمته أنه في ظل النقص على مستوى القاعات السينمائية، يكتفي المواطن بالأعمال التي تعرض على شاشة التلفاز، والتي في نظرها تكرس الصورة النمطية للمرأة،  وتنشر العنف والتمييز من خلال الصورة والخطاب والتشخيص.

وعن مراحل المشروع الذي تقوده جمعية "نعمة"، أفادت الطاهري بأنه يرتكز على عدة مراحل تتمثل في الاشتغال مع جمعيات تنموية وشبابية، تحسيس عاملات المنازل وتقوية قدراتهن، إضافة إلى تنظيم أنشطة ضد تشغيل الطفلات، وهو الجانب الذي تشتغل عليه الجمعية الشريكة بالقصر الكبير.

-التواصل مع الفاعلين والفاعلات في مجال السينما، والجمعيات المناهضة للعنف ضد المرأة من أجل التحسيس بقضايا العنف ودور السينما في مناهضته ودعم المساواة بين الجنسين.

- التفكير في إحداث تظاهرات ومهرجانات سينمائية تقدم سينما تتطرق لقضايا المرأة تدمج مناهضة التمييز والعنف.

- نتظيم مباراة حول إنتاج مواد سمعية بصرية  لحملة تحسيسية لمناهضة العنف ضد النساء، لفائدة طلبة معاهد الإعلام والسينما.

كريمة زهري، رئيسة جمعية السينما للجميع، قدمت بدورها مداخلة حول موضوع "دور السينما في مناهضة العنف ضد النساء"، حيث أشارت إلى أن هناك تشابه بين الإعلام والسينما لكون كل واحد منهما يحمل رسالة نبيلة وإنسانية، رغم أن السينما تأخذ المتلقي إلى عوالم الخيال.

وتوقفت رئيسة جمعية السينما للجميع عند مجموعة من الصور النمطية التي تقدمها السينما اليوم حول المرأة مشيرة إلى أنها غير "مشرفة" خاصة فيما يعرف بالأفلام التجارية.

ودعت زهري إلى ضرورة انخراط الجميع في رفع هذه الصور النمطية وخاصة الإعلاميين الذين اعتبرت بأنهم "أصبحوا اليوم لا يواكبون الإنتاج السينمائي سواء من حيث تغطية الأفلام أو ممارسة النقد السينمائي".

من جهتها أكدت حفيظة بنصالح رئيسة جمعية "نعمة" أن اللقاء الذي تعقده هذه الأخيرة مع الإعلاميات والإعلاميين يندرج ضمن سلسلة من اللقاءات التي سبق للجمعية عقدها حول المشروع مع مختلف مكونات المجتمع المدني والجمعيات الحقوقية والفاعلين في مجال الدفاع عن حقوق المرأة وغيرهم، مشيرة إلى أن عدد هذه اللقاءات وصل إلى 26 في بمختلف ربوع المملكة في انتظار برمجة لقاءات أخرى خلال الأسابيع القادمة.

جدير بالذكر أن مشروع " السينما من أجل مناهضة العنف المبني على النوع"، يتم بشراكة مع منظمة التعاون من أجل تنمية البلدان الناشئة و"ميدفيلم" و بدعم من الاتحاد الأوروبي، كما يندرج ضمن استراتيجية جمعية نعمة للتنمية الهادفة إلى النهوض بالحقوق الإنسانية للنساء.

تعليقات الزوّار (0)