ماريون كوتيار: أغتسل من الشخصيات قبل الدخول لمنزلي

الإثنين 2 دجنبر 2019
نورالدين زروري/ تصوير: العدلاني
0 تعليق

AHDATH.INFO

كانت انطلاقة أول حلقة من فقرة "حوار مع" قوية وناجحة,  سجلت حضورا جماهيريا كبيرا, امتلأت به  قاعة السفراء بقصر المؤتمرات عن آخرها, وهو عدد لم تسجله إلى حدود اليوم الثاني,عروض الأفلام سواء في إطار المسابقة الرسمية أو باقي الفقرات, ويعود السبب إلى أن ضيفتها هي النجمة الفرنسية ما ريون كوتيار, ويبدو أن لها جيشا من عشاقها  داخل المغرب خصوصا في صفوف الشباب.

الحوار كان ممتعا وشيقا أداره باقتدار الناقد الفرنسي جون بيير لافوابيا, ولم يترك أي موضوع ولا سؤال يمكن أن يخطر على بال أي أحدإلا وطرحه, وكانت كوتيار تجيب بكل عفوية, وتحس من خلال جوابها أنها لا تتصنع بقدر ما تحاول أن تكون صادقة وتظهر كما هي.

الصدق والواقعية سلاحان تواجه بهما كما قالت ما ينتباها من مخاوف كل المخاوف  قبل الد خول في أي تجربة فنية جديدة, إذ اعترفت أن الخوف يعد جزء من شخصيتها دون أن يفيد  أي معنى من معاني ضعف شخصيتها, وافتقادها الثقة في قدراتها "الدهشة جزء أصيل من عملي ,أحتاج دائما إلى ارتباك البداية وستظل دهشة المسرح تلازمني" توضح كوتيار.

ثمة لحظة و علامة فارقة في مسيرة النجمة كوتيار, ترتبط بنجاحها الباهر في أداء شخصية الأيقونة إديث بياف من خلال فيلمها "الحياة الوردية", وانتزعت عنه أوسكار أفضل ممثلة عام 2008 . دور سيظل منحفرا في وجدانها, لما انطوى عليه من قفزة نوعية في حياتها التمثيلية, جعلها تفرض نفسها كنجمة عالمية في السينما.

وكشفت بعض من كواليس تعاملها مع هذا الدور, همت كدها واجتهادها وبحثها الاستخباراتي على حد تعبيرها, حتى تتمكن من الغوص في عوالمها, وتحيط بكل أبعادها "شخصية إديث بياف التي تقمصت دورها لم تكن تربطني بها أي علاقة من قبل..غير أنها أثرت في حياتي بشكل كبير بعد الفيلم, حيث كان علي أن ألبس شخصيتها بكل أحساسيها, وهذا تطلب مني القيام بمجهود استثنائي بعمل استخباراتي" توضح كوتيار.

ولأن تجاربها السينمائية تعددت داخل فرنسا أو في الولايات المتحدة الأمريكية, كان من الطبيعي أن يفرض اشتغالها مع الفنان الكبير ليوناردو دي كابريو, نفسه خلال هذا اللقاء, لم تخف كوتيار أثناء حديثها عن هذا الفيلم الموسوم ب "استهلال" لمخرجه كريستوفر, بأنها  استفادت بشكل كبير من هذا النجم الأمريكي طيلة فترة التصوير, وبعد أن كان العمل معه مجرد حلم راودها  منذ طفولتها, صار اليوم حقيقة وواقعاو وأتاح لها اكتشاف قواسم مشتركة بينها خصوصا على مستوى الأحساسيس, بل إن درجة الكيمياء بينهما بلغت حد التواصل بينهما عبر تبادل النظرات, دون حاجة للحديث.

وأثارت ماريون كوتيار خلال هذا الحوار موضوعا خلافيا  في عالم التمثيل, ويهم العلاقة بين الممثل والشخصية, إذ تراها لقاء ما بين الأنا والآخر, كاشفة أنها في بدايتها, كانت تعتقد  أنها هي المطلوب منها المبادرة باتخاذ الخطوة الأولى لتلبس الشخصية أوتحل فيها, قبل أن تبادلها الشخصية الأمر نفسه ويصيران متماهيان مع بعضها البعض. هذا المنطق تغير لديها لاحقا لما اكتشفت أنهما "أي الممثل والشخصية" يقتسمان في إطار العملو حياة واحدة دون أن يفترق أحدهما عن الآخر , بل هما شخصيتان يحركهما رأس واحد وفق تعبيرها.

وارتباطا بموضوع الشخصية, كان لماريون كوتيار رأي, قد لا يشاطرها فيه العديدون, مفاده عدم إيمانها بأن الفنان من يركض وراء شخصية من الشخصيات, مضفية نوعا من الحياة عليها, بأن جعلت لها عقلا يفكر يدفعها لإختيار ممثل بعينه " أعتقد أن الشخصية هي من تختارنا دون أن ننفي دور القدر من خلال وضعه في طريقك شخص يكون السبب.. وما يفسر هذا الأمر أنني قمت بدور واحد في ثلاثة أفلام وكنت حينها أتساءل هل أنا أحتاج إلى تكرار دور واحد عبر هذا العدد من الأعمال" تتساءل كوتيار.

لم تعد ماريون كوتيار تتمتع بالهامش نفسه من الحرية, بعدما أصبحت أما لطفلين, وكشفت أن ثمة أدوار كبائعة الهوى شخصتها في أعمال سابقة, لتعود إليها مجددا, حتى لا تجرح شعور أسرتها ولا يقتصر الأمر على مثل هذا الدور, بل تحاول كما أكدت أن تغتسل من شخصياتها قبل أن تعود إلى منزلها, حتى لا يؤثر مجال عملها على تربية  ابنيها.

ماذا بعد كل هذا المسار المتألق والمرصع بنجاحات عديدة؟ الجواب أن كوتيار تحلم بتحقيق شيء قد يكون مستحيلا, وهو أن تشخص دورا في عمل دون أن يتمكن أي أحد من معارفه بأنها ممثلته.

تعليقات الزوّار (0)