رحلة صحافيي الصين : رجاء توقفوا عن هاته الصبيانيات !

الإثنين 2 دجنبر 2019
AHDATH.INFO
0 تعليق

AHDATH.INFO

تبرأت مصادر من داخل الفدرالية المغربية لناشري الصحف من أن تكون للفدرالية أي علاقة بدعوة وزير الاتصال السابق مصطفى الخلفي لترؤس وفد إعلامي يزور الصين

وقالت هاته المصادر إن الفدرالية تلقت خبر ترؤس الخلفي للوفد مثلها مثل بقية الأطراف المتابعة للحياة الإعلامية المغربية، ولم يكن لها أي دخل  ولا يد في الدعوة التي رجحت المصادر ذاتها أن يكون وراءها كمال لحلو رئيس الفدرالية المغربية للإعلام

وكان الوسط الصحفي المغربي قد تلقى باستغراب، خبر ترؤس الخلفي لهذا الوفد الذاهب إلى الصين خصوصا وأن الوزير السابق لم يعد صحافيا ولم تعد لديه جريدة يديرها هو الذي كان مدير نشر جريدة « التجديد » قبل دخوله الحكومة، وخلفه في المنصب ذاته الزميل جواد الشفدي قبل أن تتوقف « التجديد » أصلا عن الصدور.

الزيارات الإعلامية لتبادل الخبرات بين البلدان أمر طيب للغاية، خصوصا إذا كانت متجهة إلى بلدان لها باع طويل في الإعلام الحر وفي الانفتاح على مختلف التجارب الإعلامية المتطورة، ولم يكن لديها أي مشكل مع التنوع الإعلامي.

لكن هاته الزيارات عندما تعتريها مثل هاته الهفوات القاتلة، تصبح دون معنى وتتحول إلى فرص سياحية لزيارة بلدان بعيدة وكفى، وهو مايحول الجهات المنظمة لها إلى وكالات للأسفار عوض أن تحافظ على طابعها الإعلامي المهني الرصين.

القليل من الانتباه إلى هاته الأخطاء القاتلة سيكون أمرا طيبا، وطبعا لا أحد يستطيع أن يحتج على الوزير السابق إذا ما عاد إلى مهنته الأولى وأصبح ناشرا مجددا أن يذهب إلى حيث يريد مع أي وفد يريد…

في انتظار ذلك هاته المهنة ملت وتعبت من هاته التصرفات ومن هذا  الهراء الملتصق بها ظلما وعدوانا، ولم تعد قادرة على تحمل المزيد من الإساءات…ذلك رجاء توقفوا عن هاته الصبيانيات التي تثير حنق الشعب لا أقل ولا أكثر.

لابأس من قول ذلك بكل صراحة، ومن لم يعجبه حال ف « بحال بحال » مثلما نقول في دارجنا العميق.

تعليقات الزوّار (0)