الجزائر تحذر المينورسو من عمليات إرهابية بتندوف سرا وتنفي علنا

الإثنين 2 دجنبر 2019
أحداث انفو
0 تعليق

Ahdath.info

بعد أن عمد النظام الجزائري، إلى انتقاد قرار الحكومة الاسبانية، بتحذير  مواطنيها من السفر إلى مخيمات تندوف، بسبب معلومات عن عمليات إرهابية محتملة، كشفت وسائل إعلام أجنبية عن إصدار السلطات الجزائرية نفسها، لتحذير سري للمينورسو، تبلغها  بإمكانية تعرض عناصرها لعمليات إختطاف بتندوف.

التحذيرات السرية التي أبلغتها السلطات الجزائرية لبعثة المينورسو، وبعد أن تم تداولها إعلاميا، وفضحت كذب النظام الجزائري، حين انتقد علانية قرار الحكومة الاسبانية، لم تجد معه سلطات الجزائر، سوى نفي التحذير، وتكذيب الخبر.

وكالة الأنباء الجزائرية، نقلت عن الناطق الرسمي باسم وزارة الشؤون الخارجية بن علي الشريف عبد العزيز, اليوم الاثنين, قوله أن "التحذير المزعوم" الذي تكون الحكومة الجزائرية قد أبلغته للمينورسو حول "خطر تعرض الأجانب للاختطاف في المخيمات الصحراوية بتندوف مثلما ادعته بعض وسائل الإعلام الأجنبية مناورة للمساس بالجزائر".

و ردا على سؤال لوكالة الأنباء الجزائرية بخصوص" التحذير المزعوم الذي تكون الحكومة الجزائرية قد أبلغته للمينورسو حول خطر تعرض الأجانب للاختطاف في المخيمات الصحراوية بتندوف مثلما ادعته بعض وسائل الإعلام الأجنبية و التي من بينها موقع إعلامي فرنسي ينشط في الجزائر"، أوضح  بن علي الشريف أن "وسائل الإعلام الأجنبية التي قامت بترويج هذه الأخبار الزائفة و غير المؤسسة دأبت على توظيف مثل هذه الأخبار للمناورة بهدف المساس بالجزائر و شعبها و مؤسساتها".

و لتبرير هذا التكذيب المفضوح، قال الناطق الرسمي باسم وزارة الشؤون الخارجية أن" ما ينزع المصداقية تماما عن مثل هذه الادعاءات الكاذبة هو كون المخيمات الصحراوية متواجدة على التراب الوطني و أن قوات الأمن و على رأسها الجيش الوطني الشعبي, تسهر على أمن و حماية كل شبر من التراب الوطني"، وهو بذلك يؤكد أن من يدير مخيمات تندوف أمنيا هو النظام الجزائري، ويؤكد مسؤوليته عن القتل والتعذيب الذي يقع المحتجزين و المختطفين بالمخيمات.

 

تعليقات الزوّار (0)