رغم الحصيلة الجيدة للواحات وشجرة الأركان..أخنوش يؤكد وجود معيقات

الثلاثاء 10 ديسمبر 2019
أحداث أنفو
0 تعليق

AHDATH.INFO

ترأس عزيز أخنوش، وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات أول أمس الإثنين بأكادير، اجتماع لجنة التوجيه الاستراتيجي ومجلس إدارة الوكالة الوطنية لتنمية مناطق الواحات وشجر الأركان.

وشكل هذا الاجتماع مناسبة للوقوف على النتائج والحصيلة المسجلة، خلال الفترة الممتدة ما بين سنتي 2012 و2018 وكذلك لاستحضار الإجراءات التي اتخذت لتفعيل توصيات الاجتماعات السابقة.

واطلع الأعضاء على اتفاقيات الشراكة المبرمة بين الوكالة ومختلف الفاعلين خلال هذه الفترة، وكذا برنامج عمل الوكالة على المدى المتوسط (2018-2020) الذي أخذ بعين الاعتبار كل المقومات والخطوط التوجيهية، بالإضافة إلى التغيرات والتطورات التي يعرفها السياق الوطني والدولي.

وفي هذا الصدد، عرفت مناطق الواحات وشجر الأركان تحسن أغلب المؤشرات، حيث قاربت بل تجاوزت أحيانا النسب المسطرة والمستهدفة في استراتيجية عمل الوكالة.

وبلغ مجموع الاستثمارات العمومية 63،6 مليار درهم خلال الفترة الممتدة بين 2012 و 2018، أي %69 من الأهداف الاستراتيجية لـ2020. في حين ارتفع الناتج المحلي الخام من 84 مليار درهم إلى 129 مليار درهم بين 2009 و2018، وتم خلق أكثر من 82.527 منصب شغل بمناطق تدخل الوكالة بين 2012 و2018، أي %52 من الأهداف المحددة لـ2020.

كما تم تسجيل تحسن ملحوظ في ما يخص الولوج  للخدمات الأساسية. خلال الفترة 2012 2018، ارتفع معدل الكهربة القروية من %95  إلى %99، كما ارتفع معدل التزويد بالماء الصالح للشرب من %81 إلى %91، ومعدل فك العزلة من 70% إلى 83%. بالإضافة إلى ذلك، تمت تعبئة حجم إضافي من الموارد المائية قدره 703 ملايين م 3، أي 64% من الهدف المحدد لـ2020.

وأشار أخنوش إلى أنه لا زالت هناك معيقات وتحديات للنهوض بهذه المناطق، لتصل إلى المعدلات الوطنية، وكل هذا لا يمكن تحقيقه إلا من خلال أجرأة برامج تنموية شاملة.

وشدد الوزير على ضرورة اتخاذ إجراءات من شأنها أن تمنح قيمة مضافة مهمة للمنطقة وتضفي نجاعة أكثر للتدخلات وتضمن استدامتها، آخذين في ذلك بعين الاعتبار احتياجات وتطلعات الساكنة.

وفي ختام هذين الاجتماعين، أوصى أعضاء لجنة التوجيه الاستراتيجي ومجلس إدارة الوكالة ببذل المزيد من المجهودات من أجل إرساء تواصل منتظم وقوي وبناء بين جميع الفاعلين والمتدخلين، وتقوية والانسجام بين مختلف التدخلات والبرامج التنموية والاشتغال، وفق توازن وتكامل للموارد والوسائل مع تعزيز مبدأ التعاقد.

وتزامن انعقاد اجتماع لجنة التوجيه الاستراتيجي ومجلس إدارة الوكالة الوطنية لتنمية مناطق الواحات وشجر الأركان، مع إقامة الدورة الأولى للمعرض الدولي للأركان بمدنية أكادير. وتعرف أولى نسخ التظاهرة، التي تختتم يومه الأربعاء، مشاركة مهمة لأكثر من 200 تعاونية من ثمانية أقاليم ضمن المحيط الحيوي لشجرة الأركان، والعديد من المقاولات الصغيرة والمتوسطة الفاعلة في القطاع، من أجل تثمين شجرة الأركان وتعزيز إشعاعها خاصة في مناطق الجنوب، بالإضافة إلى تسليط الضوء على ما يرتبط بها من تقاليد وتراث وعرض للمنتجات التي يتم استخلاصها من هذه الشجرة.

وقد خصص المنظمون للمعرض مساحة مغطاة تناهز 3000 متر مربع، ستكون بمثابة منصة لإجراء العديد من اللقاءات بين الفاعلين في مجال إنتاج وتسويق مادة الأركان ذات الإشعاع الاقتصادي الدولي، من منتجين ومصدرين، هذا إلى جانب مناقشة الرهانات والتحديات التي تواجه هذا القطاع، الذي يشغل يدا عاملة مهمة ويساهم في خلق الثروة بالنسبة لفئات مهمة من العاملين فيه.

 

 

 

تعليقات الزوّار (0)