#ملحوظات_لغزيوي: تغريدة عمر ورحيل قيدوم !

الإثنين 30 دجنبر 2019
ahd_mokhtar
0 تعليق

AHDATH.INFO

تغريدة لأجل عمر !


أخطأ زملنا عمر الراضي في تغريدته التي هاجم فيها وسب قاضيا بالإسم، وهدده بيوم سيأتي إلى الجموع يطالب بالصفح، ولن تغفر له تلك الجموع الطلب. أخطأ زميلنا ما في ذلك شك. وجل من لايخطئ، لكن اعتقاله أو متابعته على الأقل في حالة اعتقال حتى الآن ليسا الحل قطعا.
عندما كتب شباب محسوبون على العدالة والتنمية منذ سنوات عن اغتيال السفير الروسي في تركيا مشيدين بالعملية على حساباتهم الشخصية، استنكر الكل الأمر، ورأوا فيه تشفيا لا علاقة له بالدين وخطأ وجبت معاقبة الشباب عليه
قال قائلون آخرون إنه الأنترنيت فقط، وهي الحسابات الشخصية لمواقع التواصل، وهي حرية التعبير وقلنا في حينه وأوانه إن الإشادة بالإرهاب أو التشفي في القتل أمران لاعلاقة لهما بحرية التعبير لا من قريب ولا من بعيد...
انتهت تلك القضية بما انتهت إليه، ونسيها الناس أو كادوا. ونحن هنا لا نقارنها بقضية عمر الجديدة، لكن نذكر فقط بأن استسهال عديد العبارات، سواء كانت إشادة بالإرهاب أو تهديدا وسبا وشتما وهي ترد في تغريدات أو تدوينات على الأنترنيت، هو استسهال ضار بنا جميعا...
اليوم المشهد الصحفي المغربي كله حزين لاعتقال عمر الراضي. والمشهد القضائي المغربي كله حزين للتطاول على سمعة القاضي وتهديده وسبه وشتمه فما الحل؟
الحل هو أن نستمع لأكثر أصواتنا عقلا، وهي موجودة، وأن نبحث عن طريقة ما لمصالحة بين القاضي وبين الصحافي، باعتذار أو شبه اعتذار، و"مريضنا ماعندو باس".
يبقى مشكل بسيط في الختام يتعلق ب"غرارين عيشة"، أولئلك الذين ينتظرون للمغرب الجنازة لكي يشبعوا فيها لطما، والذين لا يروقهم أن تكون أمورنا هادئة، والذين يبتهجون كما وقع مشكل مثل هذا لكي يجدوا مرثيات كاذبة يدبجونها في مواقعهم أو جرائدهم أو في مواقع التواصل الاجتماعي.
هؤلاء مشكلتنا الحقيقية، ويجب أن نقطع عليهم الطريق هذه المرة أيضا لكي يغتاظوا مجددا  - مثلما اغتاظوا حين صدر العفو الملكي عن هاجر الريسوني واعتقدوا أنهم فقدوا سببا للصراخ الكاذب الذي يجيدونه - ولكي يعرفوا أن البلد مهتم بصورته أكثر من اهتمامهم المزور بتشويه كل الحقائق
لنقطع الطريق هذه المرة أيضا على هواة ركوب الأمواج هؤلاء. ذلك أفضل ماقد يقع لنا ونحن نودع سنة الناس هاته ونستقبل سنة أخرى نتمناها سعيدة للجميع
للجميع…دون أي استثناء.

رحيل قيدوم..


رحم الله الصحافي القيدوم مصطفى العلوي مدير "الأسبوع الصحفي" الذي غادر دنيانا الفانية يوم السبت الماضي.
صاحب "الحقيقة الضائعة" كان من نوعية الصحافيين الذين لا يتركون لك فرصة التوسط في العلاقة معهم، فإما أن تحبه كثيرا وإما أن تكرهه كثيرا. وهذه صفة أصلية في أصحاب المواقف التي يدافعون عنها مهما كلفهم ذلك من ثمن عندما يعتقدون أن مايدافعون عنه حق.
العلوي بغض النظر عن كل الأشياء، صفحة حقيقية من صفحات صحافتنا الوطنية لم يكتب لها أن تتم قراءتها قراءة سوية حتى الآن. فهو كان سباقا إلى الاقتناع بأن التابلويد مستقبل المهنة. وكان سباقا إلى إدراك أهمية الأخبار الصغيرة الموثوق منها أو "التبركيكات" في جذب أكبر عدد من القراء وإثارة انتباههم. وهو كان سباقا إلى فهم أهمية التوفر على مصادر كبرى في كل مكان، وكان هذا الأمر سبب انتقاد له في سنوات أخرى لن يتذكرها الجيل الجديد حين كان يوصف بالمقرب من هاته السلطة أو تلك. وهو كان سباقا إلى إدراك أهمية الأخبار الفنية، وأنها تفوق في إثارة الاهتمام أخبار السياسة أحايين عديدة. وهو كان سباقا إلى الإيمان بأنه من الممكن لشخص لوحده أن يقيم مقاولة إعلامية بعيدة عن سلطة الأحزاب أو سلطة الدولة مثلما كان عليه الأمر سابقا. وهو كان سباقا إلى استيعاب أهمية تأليف المذكرات، وأهمية توثيق المعلومة الصحافية والانتقال بها من التداول السيار الأسبوعي أو اليومي إلى البقاء حبيسة الكتب والمؤلفات إلى آخر الأيام…
باختصار، كان رحمه الله، سباقا إلى عديد الأشياء، وترك مساره المهني كله الآن في عهدة التاريخ وماسيقوله عنه.
تبقى تلك الأمور العابرة التي لابد منها في المهنة، والتي لا تبقى لها أي أهمية ساعة الرحيل، أي اختلاف الناس مع الناس.
اليوم هي دون أي أهمية تذكر، لأننا قوم جبلنا على أن نذكر حسنات موتانا، والترحم عليهم، والانتقال إلى الاختلاف مع الأحياء والقادرين على الدفاع عن أنفسهم، مقتنعين أنها تسير وفق منطق "آمولا نوبة"، و أن البقاء الأخير والدائم هو لمنطق "سعداتك آفاعل الخير"، وكفى…
رحم الله القيدوم مولاي مصطفى العلوي مرة أخرى.

تعليقات الزوّار (0)