مريم بنعبرة .. رسامة شابة تستحضر المرأة والطبيعة في لوحاتها

الإثنين 6 يناير 2020
سكينة بنزين
0 تعليق

AHDATH.INFO

علاقتها بالرسم نشأت منذ الطفولة، حيث كانت تحرص على نسج علاقة بالألوان والأشكال، بدأت بسيطة لتتوطد مع الوقت . مريم بنعبرة، شابة من مكناس لا تتردد في حمل لوحاتها بين مدن المغرب كلما أتيحت لها الفرصة، التقيناها بمدينة خنيفرة، وتحديدا خلال مهرجان السينما الجبلية الأمازيغية الذي حرص منظموه على توجيه الدعوة لها من أجل الحضور، احتفاء بموضوع المرأة.

مريم اختارت بعد إنهاء مسارها الدراسي والحصول على الباكالوريا، أن تتعمق أكثر في الرسم الذي دخلته بالفطرة، قبل أن تعتزم صقله بالدراسة داخل الجامعة، بالموازاة مع إقامة معارض وطنية.

وبما أن تيمة مهرجان خنيفرة كان حول الجبل والمرأة، لم تتردد مريم في عرض 20 لوحة تحتفي بالمرأة والطبيعة، "اشتغل على موضوع المرأة والفن والطبيعة .. والرسم عموما يسبح بالنبش في مختلف المواضيع بطريقة فنية تعتمد معالجة فنية" تقول مريم.

وفي الوقت الذي يجب فيه بعض الرسامين أنفسهم أكثر ارتباطا بألوان معينة، تقول مريم أنها قريبة من كل الألوان، إلا أنها تحب  أكثر الرسم السريالي الذي يدمج الواقع بالخيال ويفتح الباب أمام المتلقي لقراءة اللوحة على طريقته الخاصة بعيدا عن التوجيه.

وعن الظروف المحيطة بالمجال الفني داخل مدينتها مكناس، قالت الرسامة الشابة أن الأجواء غير مساعدة بالقدر الكافي، بانتظار توفير فضاءات للعروض، والمواد الفنية و الأدوات المساعدة على الإبداع.

تجدر الإشارة أن مريم ساهمت في إعداد مجموعة قصصية موجهة للأطفال للكاتب مصطفى ملح، من خلال رسوماتها الجذابة لتشجيع الناشئة على القراءة.

تعليقات الزوّار (0)