أسكاس أمباركي.. رغم "كيد الكتاني"

الأربعاء 15 يناير 2020
إدريس النجار
0 تعليق

AHDATH.INFO

يحتفل المغاربة بالمدن الكبرى كما بالمداشر والدواوير خلال هذه الأيام ب" 13 يناير " المسمى بإيض إناير  أو فاتح  السنة الأمازيغية،  وبأكادير توجت فاطمة تبعمرانت رئيس جمعية" تايري واكال" احتفالاتها الاعتيادية بإطلاق الشهب الاصطناعية التي  أضاءت سماء  كورنيش أكادر وهي أول مدينة تقيم هذه الاحتفالية الكبرى بهذا الشكل الذي يماثل احتفالية أعياد الميلاد بنفس المكان.

بتيزنيت اختار حزب التجمع الوطني للأحرار أن يقيم احتفالية كبرى في إطار المنتدى الأمايغي في دورته الثانية وقد حضره الرئيس عزيز أخنوش، ووجه خلاله البرلماني عبد الله غازي رسائل إلى رئيس الحكومة حيث اعتبر أن قرار نسخ الظهير المحدث للمعهد الملكي للثقافة الاماتزيغية وضمه إلى  إلى المجلس الوطني للغات والثقافة المغربية يعد ردة كبرى في حق الأمازيغية.

وعلى  مستوى ترسيم الثالث عشر من يناير يوم عطلة،  أوضح غازي أن الاحتفال علنية برأس السنة الأمازيغية، هو نوع الاحتجاج على الحكومة لعدم تلبية هذا المطلب الشعبي.

غير أن الكتاني  - وهو المثير في احتفالات هذه السنة- اختار لحظة الاحتفال ولحظة المطالبة بإقرار يوم 13 يناير عيدا وطنيا ليهاجم الاحتفال بإيض إناير،ففي خضم النقاش السنوي الذي يرافق حلول رأس  كتب الكتاني بأن" الدعوات إلى إقرار راس السنة الامازيغية عيدا وطنيا ويومَ عطلة مؤدى عنه، نوع من " الكفر " حيث  يضيف الداعية  "تقرر عند علماء المسلمين قاطبة تحريم الاحتفال بأعياد الجاهلية قبل الإسلام، عربية كانت أم فارسية، أم بربرية، أم غيرها، فإن الإسلام قد نسخ ذلك كله".

كما تساءل هذا الداعية السلفي في تدوينته الفيسبوكية "ما علاقة المسلمين بملك جاهلي خرافي يدعى شيشنق، انتصر على فرعون جاهلي آخر في معركة وهمية لا دليل عليها؟".

وأضاف الكتاني "في أي مصدر موثق حدثت هذه الأحداث؟ أم المطلوب فقط هو تقسيم وتشتيت المسلمين شعوبا متناحرة، ليسهل للمستكبرين قيادتهم، ونهب خيراتهم.

تدوينة الكتاني عشية الاحتفال خلفت ردود فعل قوية على مستوى وسائل التواصل الاجتماعي كما على مستوى تصريحات المسؤولين، من بين هؤلاء عبد الله غازي عضو المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار الذي قال بأن "تصريحا كهذا لا يقابل بالاستغراب لأن بعض السلفيين ‘’ لا يعتبرون أنفسهم مغاربة، وربما لديهم وجهة أخرى بالمشرق’’.  وتساءل غازي من  المغاربة يمكنه أن يعتبر الاحتفال برأس السنة

تعليقات الزوّار (0)